ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

دعم المشير عبدالفتاح السيسى فى الفوز برئاسة الجمهورية للقضاء على الارهاب الاسود
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تسلمت مصر العالم الجاري منظومة صواريخ "أس – 300 بي أم" الروسية المضادة للجو
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:45 am من طرف أحمد القطان

» خطة أمريكية لاحتلال مصر عسكريا عام 2015 كشفت صحيفة «جلاسكو هيرالد» الأسكتلندية في تقرير لأحد الباحثين المهتمين بشئون الشرق الأوسط ومصر والعرب عن خطة بعيدة المدي نسجت خيوطها داخل وكالة الاستخبارات الأمريكية «CIA» ووزارة الدفاع الأمريكية - البنتاجون - تهدف
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:41 am من طرف أحمد القطان

» المجموعة 127 صاعقة vs اللواء 183 اسرائيلىء
الخميس أبريل 07, 2016 10:10 am من طرف يحيى الحرية امام

» حينما سقطت الجولان
الخميس أبريل 07, 2016 9:51 am من طرف يحيى الحرية امام

» العملية السالب
الخميس أبريل 07, 2016 9:41 am من طرف يحيى الحرية امام

» حصن ميلانو
الخميس أبريل 07, 2016 9:39 am من طرف يحيى الحرية امام

» عقرب طائر
الخميس أبريل 07, 2016 9:25 am من طرف يحيى الحرية امام

» بمجرد إتمام الصفقة المنتظرة قبل نهاية العام الحالي على الأرجح فان موازيين اللعبة ستتغير
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:25 pm من طرف لواء صلاح سويلم

»  تطوير مصانع السلاح فى مصر من الحقبة السوفيتية كما نود ايضا تحديث صناعة المدرعات المصرية
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:22 pm من طرف لواء صلاح سويلم

سحابة الكلمات الدلالية
Navigation
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات الطيران العربى الجديد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود على موقع حفض الصفحات
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 170 بتاريخ الجمعة يونيو 21, 2013 12:44 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2977 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو miro3 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6785 مساهمة في هذا المنتدى في 6022 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
لواء صلاح سويلم
 
الدرويش
 
يحيى الحرية امام
 
kotkotking
 
theleader96m
 
karim sam
 
predator7
 
الملازم:محمد رضوان
 
الجندي المجهول
 

شاطر | 
 

 نشأة مفهوم الاستراتيجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6019
العمر : 117
الموقع : ساحات الطيران العربى الحربى
نقاط : 10224
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

مُساهمةموضوع: نشأة مفهوم الاستراتيجية   الإثنين ديسمبر 15, 2008 12:12 pm

نشأة مفهوم الاستراتيجية

تعتبر
الحرب واحدة من الظوتهر الحتمية في حياة الانسان ، واكبت مسيرته على هذه
الارض وكانت معلما بارزا في تاريخه الطويل . و لان الحرب كذلك فقد استحوذت
_كسواها من فروع المعرفة الانسانية_ على اهتمام كثيرمن المفكرين والدارسين
الذين حاولو الوصول إلى استنتاجات ومبادىء وقوانين عامة لهذه الظاهرة
المعقدة من خلال الدراسة المقارنةلتجارب الحروب الانسانية على مختلف
انماطها.

وظهرت
بواكير المؤلفات في هذا المجال قبل أكثر من عشرين قرنا على يد بعض
العسكريين الصينيين تلتها مؤلفات اخرى لعسكريين ومفكرين اغريق ورومان وعرب
و اوروبيين تناولت جميعها بعض المفاهيم و المبادىء الاساسية والتفصيلية
للحرب. مما نتج عنه نشوء فرع جديد من فروع المعرفة الانسانية اصطلح على
تسميته (الفن العسكري )او( الفن الحربي).

وكنتيجة
حتمية للتور والتوسع الهائل في مجال المعرفة العسكرية قسم لفن العسكري إلى
مستويات ثلاثة رئيسيه هي : 1- الاستراتيجية العليا او الشاملة. 2-
الاستراتيجية العسكري . 3-التكتيك (التعبية). غير ان هذا التقسيم الذي
اعتمدته المدرسة العسكرية الغربية تقريبا لما يطابق تماما ما اعتمدته
المدرسة العسكرية الشرقية وبعض مفكري المدرسة الاولى الذين اعتمدا تقسيمات
اخرى لا تختلف عن لتقسيم آنف الذكرفي المضمون و ان اختلفت في الشكل.

فقد
قسمت المدرسة الشرقية الفن العسكري إلى استراتيجية وفن عمليات و تكتيك, و
قسمه الجنرال اندريه بوفر إلى استراتيجية وتكتيك ولوجستيك(شؤون ادارية)*.
تعريف الاستراتيجية عرف كلاوتز الاستراتيجية بانها (فن استخدام المعارك
كوسيلة للوصول إلى هدف الحرب) وعرفها مولتكه بانها (اجراء الملائمة
العملية للوسائل الموضوعة تحت تضرف القائد للوضول إلى الهدف المطلوب )
بينما عرفها ليدل هارت بانها (فن توزيع واستخدام مختلف الوسائط العسكرية
لتحقيق هدف السياسة)*

اما
الجنرال بالت فقد عرفها بانها (فن تعبئة وتوجيه موارد الامة او مجموعة من
الامم _بما فيها القوات المسلحة_لدعم وحماية مصالحها من اعداءها الفعليين
او المحتمليين * )في حين يعرفها الجنرال اندريه بوفر بنها ( فن حوار
الارادات تستخدم القوة لحل خلافاتها ).*

وتعكس
هذه التعرفات المختلفة الاختلاف بين مفاهيم اصحابها لمعنى الاستراتيجية
ومدياتها و وسائلها مما يوحي بان مفهوم هذه الكلمة او الاصطلاح لم يتبلور
بعد في اذهان رواد الاستراتيجية ومفكريها .

والحقيقة
ان حداثة فن الاستراتيجية والتطور السريع الذي لحق مفهوم هذا الفن كنتيجة
حتمية للتطور الهائل الذي شهدته المعارف والتقنية العسكرية قد وسع مجاله و
مداه بخيث اصبح لكل وضع او مجال سياسي او اقتصادي او عسكري او اجتماعي
استراتيجية خاصة مما يجعل من العسير ايضاح معنى الاستراتيجية بكلمة او
ببعض كلمات .

ومن
خلال استقراء التعريفات السابقة يمكن الوقوف على الفروق بين اصطلاح
الاستراتيجية وسواه من الاصطلاحات المقترنة به كالسياسة و التكتيك
واللوجستيك.

فقد
يختلط مفهوم الاستراتيجية بمستواها الاعلى _اي الاستراتيجية العليا
الشاملة _ بمفهوم السياسة او قد يختلط مفهوم الاستراتيجية بمستواها الادنى
¬¬¬¬ ¬¬_اي الاستراتيجية العسكرية او العملياتية _بمفهوم التكتيك او
اللوجستيك .

فالسياسة
هي التي ترسم وتحدد الهدف الذي تيعى الامة او الدولة لتحقيقه سواء بالسبل
العسكرية او سواها ، في حين تعتبر الاستراتيجية العليا الاداة التنفيذية
للسياسة اي انها السياسة في مرحلة التنفيذ* او السياسة في مرحلة الحركة
العنيفة او القابلة للعنف .

ولا
يعني هذا ان الحل العسكري هو الحل الوحيد او الوسيلة اليتيمة امام
الاستراتيجية لتحقيق هدف السياسة بل ثمة وسائل وسبل اخرى سياسية واقتصادية
ونفسية ودبلوماسية تسلكها الاستراتيجية للوصول للهدف وان كان سبيل القوة
العسكرية هو الاكثر قوة وحسما و الذي يلجأ اليه في نهاية المطاف عادة .

وتختلف
الاستراتيجية العسكرية عن التكتيك واللوجستيك في ان التكتيك (فن استخدام
الاسلحة في المعركة للوصول إلى المردود الاقصى ) كما يقول اندريه بوفر او
(عملية اشتباك )كما يقول باليت ، اي ان حدوده محصورة في الاجراءات و
التدابير التي تتخذها القيادة الميدانية على مسرح المعركة اي انه فن
القتال في الميدان .

اما
اللوجستيك (الشؤون الادارية ) فهي علم تجهيز وادامة القطعات اي علم
(الحركة والتموين ) و هي مع التكتيك تؤمن (تحقيق التعامن المتبادل بين
العوامل المادية ويتصفان معا بصفات علمية واقعية تجعلهما مشابهين لفن
الهندسة).

اما
الاستراتيجية العسكرية فهي فن توزيع واستخدام الامكانات والوسائل العسكرية
المختلفة لتحقيق هدف السياسة بالطريقة المثلى التي تؤمن التوائم بين
الامكانات و الهدف وتحقيق اقل قدر من المقاومة لنخططها باستخدام عامل
المناورة * ويكون التكتيك عادة احدى الوسائل التي تستخدمها الاستراتيجية
العسكرية لتحقيق هدفها .


اوجه ومستويات الاستراتيجية

نتيجة
للتطور التقني والفكري وزيادة لحاجة للتخصص تبعا لذلك فقد تعددت اوجه
ومستويات وحقول الاستراتيجية بحيث اصبح لكل حقل من الحقول استراتيجيته
الخاصة التي تلائم اعتباراته المعنوية ومعطياته المادية.

فمن
حيث المستوى هناك الاستراتيجية عليا او شاملة و استراتيجية بحتة او عسكرية
او عملياتية . وضمن الاستراتيجية العسكرية ثمة استراتيجية برية وبحرية
وجوية.

اما من حيث المجال فثمة الاستراتيجية سياسية واقتصادية واجتماعية و عسكرية و غيرها .
ومن
حيث المدى فقد تميز الاستراتيجية إلى شملة و محدودة مرحلية ومن حيث طريقة
الوصول للهدف فقد تقسم إلى الاستراتيجية مباشرة و غير مباشرة .

وبالرغم
نم التقسيمات انفة الذكر فان الاستراتيجية حقيقتها واحدة من حيث الجوهر
والهدف والاسلوب . وليس التقسيم الا ضرورة عملية او اكاديمية نشأت من خلال
تشعب و تضخم مهام الاستراتيجية .

و
يجب لضمان نجاح الاستراتيجية تساند وتوافق وتكامل كافة الخطط
الاستراتيجيات المختلفة كي تؤدي جميعها إلى تحقيق الهدف العام للسياسة .

وضمانا
لهذا التكامل والتوائم فقد وضعت الاستراتيجية العليا او الشاملة على قمة
الهرم الاستراتيجي واعتبرت السلطة العليا في الدولة هي المسؤولة عن وضعها
وتوجيهها .*

فالاستراتيجية
العسكرية مثلا هي التنفيذ العملي لمخططات الاستراتيجية العليا من حيث
توجيه وادارة الصراع المسلح . فهي تبع لها تتنكب خطاها .اي ان
الاستراتيجية العليا تعالج جوئيا بالاستراتيجية العسكرية في حين تعالج
الاخيرة جزئيا بالتكتيك . وبكلمة موجزة فان الاستراتيجية العليا هي سياية
حرب و الاستراتيجيةالعسكرية هي فن قيادة الحرب والتكتيك هو فن القتال .


الاستراتيجية العليا والعسكرية

تختلف
الاستراتيجية العليا في الدولة من حيث السلطة القائمةعليها ومن حيث
مستواها ومداها ووسائلها . فالقيادة السياسية العسكرية العليا في الدولة
هي التي تتولى الاستراتيجية العليا في حين تعتبر الاستراتيجية العسكرية هي
نطاق النشاط العملي للقيادة العسكرية العليا .

و
الاستراتيجية العليا هي التي تقدر وتنمي وتحشد كافة الامكانات والطاقات
الاقتصادية والبشرية والعسكرية والمعونة وسوها من قوى الضغط للتأثير على
عزيمة الخصم ومعنوياته وارادته لاجباره على الخضوع والتسليم وبالتالي
تحقيق هدف السياسة . وهي تحدد كافة المهام والادوار لمختلف الاستراتيجيات
العامة من سياسية واقتصادية واجتماعية ودبلوماسية وعسكرية وتؤمن توافقها
وانسجامها . وهي تتولى كذلك وتعالج كافة مراحل الصراع السابقة و المواكبة
واللاحقة للحرب وتؤمن التوافق بين شتى وسائط واسلحة الصراع و تنظم
استخدامها و توجيهها .وتخطط لاقامة سلام وطيد يعقب مرحلة الصراع بنفي كل
المؤثرات وازالة الاثار التي تحول دون ذلك .

اما
الاستراتيجية العسكرية فهي تختص بمرحلة الصراع المسلح اي ان مداها ونطاقها
محدود بالحرب في حين تنحصر مهمتها في معالجة قضايا توزيع واسخدام الوسائل
والامكانات العسكرية لتحقيق هدف الاستراتيجية العليا معتمدة في ذلك على
التقدير السليم والموائمة الناجحة بين وسائلها وامكاناتها وبين غاياتها .

فالاستراتيجية
العسكرية هي اداة الاستراتيجية العليا لاحراز النصر في ميدان القتال
وتحقيق هدف السياسة وهي تبع لها تعمل وفق مخططها ومنهجها وفي تطبيقها
العملي على مستوى ادنى والوجه التنفيذي لسياسة القوة . ونعنكد
الاستراتيجية العسكرية ف ي سبيل تحقيق النجاح إلى محاولة اختزال امكانات
المقاومة المعادية إلى الحد الادنى للوصول إلى هدفها باقصر وايسر السبل
واقلها تكلفة مدرعة بدراسة عميقة وتقدير سليو لعوامل الومان والمكان
والقدرات المادية والمعنوية المسكلة للوضع الاستراتيجي وبفهم حقيقي
لاهدافها ومتسلحة بعاملي الحركة والمفاجأة اللذين يشكلان معا عنصر
المناورة الاستراتيجية التي تحدد تتابع العوامل وعلاقات الاوضاع المتعاقبة
. حيث ان المناورة هي العامل الموجه والمحرك لبقية العوامل و المعبر عن
الصراع المجرد بين ارادات الخصوم على شكل افعال وردود افعال متعاقبة .

وتشترك
الاستراتيجية العسكرية في تحديد وتقرير نمط الصراع وهل سيكون هجوميا هنيفا
مباشرا ام غيرمباشر او دفاعيا مخاتلا في حين تنفرد بالتحكم والتوجيه
لمسيرة التكتيك بصفته تابعا لها وواحد من وسائلها التطبيقية العملية
للوصول إلى النتيجة الحاسمة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4flying.realmsn.com
 
نشأة مفهوم الاستراتيجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود :: الأقسـام العسكريـة :: الدراسات الاستراتيجية (يشاهده 34 زائر)-
انتقل الى: