ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

دعم المشير عبدالفتاح السيسى فى الفوز برئاسة الجمهورية للقضاء على الارهاب الاسود
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تسلمت مصر العالم الجاري منظومة صواريخ "أس – 300 بي أم" الروسية المضادة للجو
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:45 am من طرف أحمد القطان

» خطة أمريكية لاحتلال مصر عسكريا عام 2015 كشفت صحيفة «جلاسكو هيرالد» الأسكتلندية في تقرير لأحد الباحثين المهتمين بشئون الشرق الأوسط ومصر والعرب عن خطة بعيدة المدي نسجت خيوطها داخل وكالة الاستخبارات الأمريكية «CIA» ووزارة الدفاع الأمريكية - البنتاجون - تهدف
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:41 am من طرف أحمد القطان

» المجموعة 127 صاعقة vs اللواء 183 اسرائيلىء
الخميس أبريل 07, 2016 10:10 am من طرف يحيى الحرية امام

» حينما سقطت الجولان
الخميس أبريل 07, 2016 9:51 am من طرف يحيى الحرية امام

» العملية السالب
الخميس أبريل 07, 2016 9:41 am من طرف يحيى الحرية امام

» حصن ميلانو
الخميس أبريل 07, 2016 9:39 am من طرف يحيى الحرية امام

» عقرب طائر
الخميس أبريل 07, 2016 9:25 am من طرف يحيى الحرية امام

» بمجرد إتمام الصفقة المنتظرة قبل نهاية العام الحالي على الأرجح فان موازيين اللعبة ستتغير
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:25 pm من طرف لواء صلاح سويلم

»  تطوير مصانع السلاح فى مصر من الحقبة السوفيتية كما نود ايضا تحديث صناعة المدرعات المصرية
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:22 pm من طرف لواء صلاح سويلم

سحابة الكلمات الدلالية
Navigation
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات الطيران العربى الجديد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود على موقع حفض الصفحات
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 170 بتاريخ الجمعة يونيو 21, 2013 12:44 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2977 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو miro3 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6785 مساهمة في هذا المنتدى في 6022 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
لواء صلاح سويلم
 
الدرويش
 
يحيى الحرية امام
 
kotkotking
 
theleader96m
 
karim sam
 
predator7
 
الملازم:محمد رضوان
 
الجندي المجهول
 

شاطر | 
 

 إيران والعرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6019
العمر : 117
الموقع : ساحات الطيران العربى الحربى
نقاط : 10224
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

مُساهمةموضوع: إيران والعرب   الأربعاء فبراير 11, 2009 11:09 am


  • إيران والعرب:
  • لقد
    تبنت ايران في سياستها الخارجية قضايا الاشتباك ضد المشروع الصهيوني
    والامريكي وجعلته واحدا من أهم ما ترفعه من شعارات، وتقدم تحت غطائه جهودا
    جبارة مالية ومعنوية وسياسية كما يحصل لحزب الله اللبناني والمقاومة
    الفلسطينية والعسكرة في العراق وعلى هذا الاعتبار اصبحت كثير من حركات
    المقاومة في وطننا العربي حليفة بشكل تلقائي لايران ضد امريكا واسرائيل
    وهذا انشأ مناخا عاما لدى العرب باأن ايران اختارت موقعا لها في جبهة
    الأمة انه موقع مواجهة أعدائها التاريخيين... ويجيئ الحديث عن الملف
    النووي الايراني في هذا السياق ليقابله إحساس بالاعتزاز لدى الرأي العام
    العربي في مواجهة التخوف من تنامي القوة النووية والتكنولوجيا العسكرية
    الاسرائيلية التي اصبحت تهدد بشكل كبير الأمن والاستقرار ليس في الاقليم
    فحسب بل على المستوى الدولي... ومع ذلك كله هناك مشكلتان على الصعيد
    الاقليمي تواجهان إيران الاولى: هي المشكلة العربية - الايرانية بما لها
    من امتدادات تاريخية تنفخ فيها الروح الشعوبية والقومية سموما وتدق أسافين
    بين القوميتين المتجاورتين منذ عشرات القرون... وهذه المشكلة لم تستطع
    ايران تجاوزها بما لايدع شكوكا لدى الاقليم، بل قد تكون هناك تصرفات
    إيرانية في العراق والخليج والجزر العربية بما توحي بأن هناك بعدا قوميا
    يقف خلف التصرفات الايرانية على الصعيد الداخلي... والمشكلة الاخرى مشكلة
    الشيعة ـ السنة وهذه مشكلة حقيقية في السلوك السياسي تظهر في اكثر من مكان
    كدعم شيعة افغانستان والعمل ضد المجموعات السنية هناك ودعم النفوذ
    المتنامي للشيعة في العراق على حساب مكونات المجتمع الاخرى، وكذلك الحال
    في لبنان حيث مثل الدعم الايراني لحزب الله غطاء لمحاولة ترتيب الوضع
    الداخلي على حسبة تمدد طائفي في مواجهة السنة في لبنان، بل ان الامر بلغ
    درجة تشييع منظم لقطاعات من الشباب في المغرب العربي والمشرق العربي ورغم
    محدودية ذلك الا ان وسائل الاعلام والقوى المضادة تجعل منه مبررات لإيجاد
    حالة التحارب بين الشيعة والسنة.
  • ان
    ايران وهي تحاول ان تكون طليعة العالم الاسلامي في مواجهة قوى الاستكبار
    العالمي وبالذات السياسات الامريكية في المنطقة تتحرك مقيدة بشروط الثقافة
    التقليدية والرؤية الوطنية في كثير من الاحيان وهذه معضلة جوهرية لايمكن
    في ظلها ان يتحقق لايران تقدم ذو شأن على صعيد المواجهة الحضارية مع
    الغرب. ستظل ايران تراوح مكانها مستنزفة محاصرة ما لم تتقدم بروح تضحية
    كبيرة لصالح وحدة الأمة، وبتجاوز فذ لمجموعة من السلوكات والمفاهيم
    الطائفية والقومية غير المفهومة وغير المقبولة.
  • ومن
    العدل والانصاف أن نذكر للثورة الإيرانية محاربتها للروح الشعوبية
    والطائفية في اوساط المثقفين الإيرانيين وأنها بذلت جهودا جبارة للاقتراب
    من الوطن العربي والعالم الاسلامي والسني بشكل خاص ومن الإنصاف كذلك ان
    لانحمل ايران مسئولية هذه المشكلة بشكل كامل فإن تيارات عديدة من القوميين
    العرب وكثير من القوى السلفية في الوطن العربي لاسيما في الخليج كانوا
    لسنوات عديدة من يحمل الناس حملا على محاربة ايران وتكفيرها واحكام الحصار
    عليها بالتنسيق والتوافق أو بالانخراط العملي مع الخطة الامريكية والغربية
    في حروب رهيبة لاجهاض المشروع الايراني.
  • ان
    العلاقة العربية الايرانية ببعديها القومي والمذهبي لابد ان تجد صيغا
    حقيقية تضع في الحسبان مصلحة الامة العليا وهذا يتوجب بداية الاقلاع عن
    التكفير والتخوين من قبل الطرفين، وايران تتحمل مسئولية طليعية في هذه
    العملية... ان ايران لاتساعد قوى المقاومة في الامة ولا شعوبها بلا مقابل
    هذا الذي ينبغي ان تدركه القيادات الايرانية. ان قوى المقاومة في الامة
    والحريصة على الترابط مع ايران بل وان أنظمة عربية بنسب ما تريد التعاون
    مع ايران وهذا يقدم مساعدة جليلة لايران ويصبح التعاون الايراني والتضحيات
    الايرانية في ذلك الباب ذات مردودية عالية وبفعل التراكم تنشأ مناخات
    جديدة وثقافات جديدة تعزز وحدة الأمة وتكامل تركيبها القوميموضوع
    يتحدث من وجهة نظر ايرانية وليس من وجهة نظر عربية تبصر بعين البصيرة
    النافذة والتي ترى خلف الافق فإيران من المعلوم عندهم بالضرورة انهم لا
    يؤسسون لكل هذا الجيش من اجل خدمة الدين الاسلامي بقطبيه السني والشيعي
    وانما هم يؤسسون هذا الجيش لخدمة دولة المهدي المزعومة عندهم بل وادهى من
    هذا الامر ان العقيدة العسكرية للجيش الايراني انما تقوم على اسس عقائدية
    مذهبية واولها الولاء لقائد هذه الامة بنظرهم وهو المرشد الذي يستمد
    صلاحياته من وصايا المهدي المزعوم عندهم وطبعا جل هذه الوصايا قائمة على
    ازاحة النواصب والذين هم اهل السنة والجماعة من طريق تحقيق اهداف قيام تلك
    الدولة وعلى هذا الاساس تحاول ايران القيام بإنشاء هذا الجيش لتحقيق هدفهم
    الاسمى وهو دولة المهدي باطنا اما ظاهرا فهم يتشدقون بتحرير القدس وبتحرير
    الاراضي المقدسة حتى تطغى هذه الخزعبلات على اهدافهم الاساسية بيد ان
    جزئية قد جاءت في هذا المقال تحدثت حول الاتي :

    مقالة:
    خرج الخميني عن المألوف لدى الشيعة فكسر الإطار الفكري والفلسفي التقليدي لمسألة الانتظار والتقية...
    وهو
    الامر الذي سارت عليه الثورة الايرانية من خلال اعلانها في بداية الامر
    تصدير الثورة عنوة للدول القريبة من ايران كدول الخليج والعراق الا ان هذه
    المبادئ قوبلت بعنف كبير من الانظمة الخليجية والعراق حيث انها كانت تقوم
    تلك المبادئ على قلب انظمة الحكم في الخليج والعراق واحلال محلها انظمة
    محلية شيعية تدين بالولاء لصاحب نظرية ( ولاية الفقيه ) وهو الهالك الخميني والتي لم تلقى التأييد المطلق حتى في الداخل الايراني ( الامام الشيرازي والامام اية الله شريعت مداري
    ) حيث فرض على الاول الاقامة الجبرية في بيته حتى وفاته بينما تم اعدام
    الاخر مع انهم قد وصلوا الى درجة المرجعية التي لا تقترب منها القوانين
    الامنية لدى الشيعة الا ان ذلك الخميني لم يكن ليسمح لاحدا بمعارضته حتى
    ولو كان رفيق دربه اية الله شريعت مداري وهو الامر الذي وصل بايران
    الخمينية الى حافة الانهيار السياسي ثم الاقتصادي لاحقا نتيجة الحرب مع
    العراق لهذه الاسباب ومنها اسباب اخرى ندعم فيها الطرح العراقي برآسة
    الرئيس الراحل صدام حسين رحمه الله


    حقيقة
    ان الحديث عن ايران الخمينية قد يطول بنا كثيرا ولكن ليعلم القارئ ان هذا
    النظام القمعي الدموي لم يكن ليتواني عن ازاحة كل اشكال المعارضة لمخططاته
    المعلنة والمبطنة وما تأسيسس هذا الجيش الايراني الا لازاحة الانظمة
    الخليجية خاصة والعربية عامة لتحقيق قيام دولة المهدي والتي يرى فيها
    القائمون على النظام الايراني ان هذه الدولة لن تقوم ابدا طالما ان القوة
    العسكرية للنواصب ( الدول العربية الحالية ) تستطيع مقاومة الجيش الايراني بل وابادته فيما لو تجرأ واعلن الحرب على احداها

    لذلك
    تسعى ايران جاهدة لصنع مثل هذه الصواريخ والبعيدة المدى والسعي الحثيث
    بوتيرة اكبر لصنع القنبلة النووية والتي هي الضامن الاكيد لقيام دولة
    المهدي وليس لتحرير بيت المقدس لان تحرير بيت المقدس لا يحتاج الى كل هذا
    العتاد بل هو يحتاج الى رجال مؤمنون صدقوا ماعاهدوا الله عليه وليس الى
    رجال يضمرون في انفسهم خلاف ما يبطنون والتي يطلق عليها ( التقية ) التي يتخفى وراءها النظام الايراني ومن يشايعه من اتباع واذناب

    _________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4flying.realmsn.com
 
إيران والعرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود :: الأقسـام العسكريـة :: المخابرات العامة (يشاهده 50 زائر)-
انتقل الى: