ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

دعم المشير عبدالفتاح السيسى فى الفوز برئاسة الجمهورية للقضاء على الارهاب الاسود
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تسلمت مصر العالم الجاري منظومة صواريخ "أس – 300 بي أم" الروسية المضادة للجو
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:45 am من طرف أحمد القطان

» خطة أمريكية لاحتلال مصر عسكريا عام 2015 كشفت صحيفة «جلاسكو هيرالد» الأسكتلندية في تقرير لأحد الباحثين المهتمين بشئون الشرق الأوسط ومصر والعرب عن خطة بعيدة المدي نسجت خيوطها داخل وكالة الاستخبارات الأمريكية «CIA» ووزارة الدفاع الأمريكية - البنتاجون - تهدف
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:41 am من طرف أحمد القطان

» المجموعة 127 صاعقة vs اللواء 183 اسرائيلىء
الخميس أبريل 07, 2016 10:10 am من طرف يحيى الحرية امام

» حينما سقطت الجولان
الخميس أبريل 07, 2016 9:51 am من طرف يحيى الحرية امام

» العملية السالب
الخميس أبريل 07, 2016 9:41 am من طرف يحيى الحرية امام

» حصن ميلانو
الخميس أبريل 07, 2016 9:39 am من طرف يحيى الحرية امام

» عقرب طائر
الخميس أبريل 07, 2016 9:25 am من طرف يحيى الحرية امام

» بمجرد إتمام الصفقة المنتظرة قبل نهاية العام الحالي على الأرجح فان موازيين اللعبة ستتغير
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:25 pm من طرف لواء صلاح سويلم

»  تطوير مصانع السلاح فى مصر من الحقبة السوفيتية كما نود ايضا تحديث صناعة المدرعات المصرية
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:22 pm من طرف لواء صلاح سويلم

سحابة الكلمات الدلالية
Navigation
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات الطيران العربى الجديد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود على موقع حفض الصفحات
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 170 بتاريخ الجمعة يونيو 21, 2013 12:44 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2977 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو miro3 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6785 مساهمة في هذا المنتدى في 6022 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
لواء صلاح سويلم
 
الدرويش
 
يحيى الحرية امام
 
kotkotking
 
theleader96m
 
karim sam
 
predator7
 
الملازم:محمد رضوان
 
الجندي المجهول
 

شاطر | 
 

 الغارة الإسرائيلية على السودان ...ضربة لحماس ورسالة لإيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6019
العمر : 117
الموقع : ساحات الطيران العربى الحربى
نقاط : 10224
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

مُساهمةموضوع: الغارة الإسرائيلية على السودان ...ضربة لحماس ورسالة لإيران   الخميس أبريل 02, 2009 8:44 pm





أثار تقرير بثته محطة "سي بي إس" الأمريكية في 24-3-2009 حول قصف إسرائيل
لشاحنات في شمال شرق السودان بالقرب من الحدود المصرية يعتقد أنها كانت
تحمل أسلحة لحركة حماس، سيلا من القراءات والتكهنات لم ينقطع بعد، دفع
بالخرطوم للكشف عن بعض المعلومات المتضاربة عن العملية، التي أشارت تقارير
أنها وقعت في ذروة عملية "الرصاص المصبوب" الإسرائيلية على قطاع غزة خلال
شهري يناير وفبراير 2009. وقد أكدت واشنطن وقوع الهجوم وحمّلت إسرائيل
المسئولية عن تنفيذه.
وكانت
الخرطوم قد أعلنت في وقت سابق أن طائرات أمريكية نفذت العملية وقتلت عدداً
من الأشخاص كانوا في عداد قافلة شاحنات. غير أن الخرطوم عادت لتقول أن
هناك شكوكاً بأن إسرائيل هي من نفذ هذه الغارات في العمق السوداني وان
التحقيقات تجري بهذا الخصوص.
تلميح إسرائيلي :

الحكومة
الإسرائيلية وكعادتها في مثل هذه الحالات لم تنف أو تؤكد مسئوليتها عن
العملية، غير أن رئيس الوزراء المستقيل أيهود اولمرت، ألمح إلى ضلوع
إسرائيل بالهجوم وقال في خطاب له بهرتسيليا في 26-3-2009، أن إسرائيل تعمل
"حيثما نستطيع" لضرب أعدائها"، وتابع "أننا نقوم بالعمل في أي مكان نستطيع
فيه ضرب البنية التحتية للإرهاب في أماكن قريبة وليس بالضرورة قريبة جدا"،
وأضاف "أننا نضربهم بطريقة تعزز الردع وصورة الردع وهي أحيانا لا تقل
أهمية لدولة إسرائيل."

وقال "لا جدوى من الخوض في التفاصيل.. كل
شخص يستطيع أن يستخدم خياله... ومن ينبغي أن يعرف فليعرف انه لا يوجد مكان
لا تستطيع دولة إسرائيل العمل فيه". ووصفت وسائل إعلام إسرائيلية تصريحاته
بأنه تلميح بضلوع إسرائيل في الغارة على السودان.
تفاصيل العملية:

المعلومات
من تل أبيب والخرطوم وواشنطن حول العملية تؤكد وقوع غارتين جويتين، الأولى
في شهر يناير والثانية في شهر فبراير، كما تؤكد هذه المعلومات وقوع ضحايا
وان كان هناك تفاوت في العدد بين ما تذكره المصادر الإسرائيلية والمصادر
السودانية وتتضارب المعلومات حول حمولة الشاحنات وعددها.
المعلومات
التي تواترت من تل أبيب بعد الكشف عن وقوع العملية تقول أن طائرات هاجمت
أهدافا في السودان، الهجوم الأول وقع في شهر كانون ثاني/يناير وكان الهدف
قافلة من الشاحنات تحمل سلاحا مهرباً من إيران عبر السودان إلى غزة،
والثانية وقعت في شباط/فبراير / قبل ثلاثة أيام من وقف الهجوم الإسرائيلية
على غزة والهدف كان سفينة متجهة إلى مرفأ بورسودان، وفي رواية أخرى أنها
كانت ترسو في المرفأ.
ونقلت تقارير عن مصادر أمنية في إسرائيل، قولها
أن جهاز "الموساد" حصل على معلومات دقيقة من مصادره في طهران وغزة عن
السلاح الإيراني الذي تم تدميره على الأراضي السودانية وكان بينه صواريخ
من طراز «فجر» ومداها 70 كيلومترا، وقد صنعت بطريقة تتيح تفكيكها إلى قطع
حتى يتاح تهريبها من سيناء إلى غزة عبر الأنفاق المحفورة في منطقة رفح.

وقالت
هذه المصادر إن «الموساد» تزود بمعلومات دقيقة من جهات تعتبر رفيعة وضالعة
بالمعلومات الحساسة الخطيرة في قيادة كل من طهران (قيادة حرس الثورة)
وقطاع غزة (حماس). واحتوت هذه المعلومات على تفاصيل حول الأسلحة، اتضح
منها أنها صنعت خصيصا لحركة حماس. كما احتوت على صواريخ حديثة لاختراق
الدبابات الإسرائيلية المتطورة، التي كانت إيران قد زودت بها حزب الله
اللبناني في صيف 2006.

وادعت هذه المصادر أن هدف هذه الصواريخ
كان تمكين حماس من قصف مدينة تل أبيب وضواحيها، عندما تحتاج إيران إلى
ذلك. وذكرت أن هذه الفكرة تندرج في خطة إيرانية تحدث عنها علنا المسئول
الإيراني محمد علي جعفري لصحيفة «جيم جم» الإيرانية في 28 يونيو/حزيران
2008، فقال: «إذا اختار الغرب خيارا عسكريا ضد إيران، فإننا سنغلق الخليج
العربي أمام ناقلات النفط وسنضرب العمق الإسرائيلي وسنفعل حزب الله وحماس
شمالي وجنوبي إسرائيل». ولذلك جاء القرار بتوجيه الضربة لتدمير الشحنة،
وتؤكد المصادر الإسرائيلية أن 17 شاحنة دمرت في الصحراء وأن سفينة دمرت
على مشارف ميناء بور سودان.

وحسب معلومات أوردتها "يديعوت
احرنوت" فإن الضربة التي لحقت بالقافلة في السودان كانت مفاجئة لحركة حماس
خلال عملية "الرصاص المصبوب" حيث كان قادة الحركة قد طلبوا إمدادا سريعا
بأسلحة لم تكن متوفرة لديهم حتى ذلك الحين، ومنها صواريخ ذات مدى يتجاوز
الـ 40 مترا. وهذه الصواريخ يجب أن تهرب بصورة مجزأة عبر الإنفاق التي لا
تتسع لاستيعابها كاملة بالإضافة إلى ذلك طلبوا صواريخ مضادة للدبابات من
الطراز المتطور "ماتيس" و "كورنيت" واجهزة رؤية ليلية متطورة وصواريخ
مضادة للطائرات لتشكل خطرا وتحديا لسلاح الطيران الإسرائيلي.

الرواية السودانية حول ما جرى تحدث بها عدد من المسئولين السودانيين، فقد
قال وزير المواصلات مبروك سليم، أن طائرات "من إنتاج الولايات المتحدة"
هاجمت في السودان مرتين. في المرة الأولى في يناير، هوجمت قافلة من
المركبات، وفي الثانية، في فبراير، هوجمت سفينة. الوزير السوداني قال بأنه
في القصف قتل وأصيب حوالي 800 شخص. وبالمقابل أفادت تقارير أمريكية أن عدد
القتلى بلغ 39 سودانيا قتلوا في قصف سلاح الجو للقافلة.

غير أنه
بعد وقت قصير "عدل" الوزير سليم أقواله. وصرح بان الحديث يدور بالفعل عن
قصف قافلة سيارات كانت تنقل سلاحا معدا للتهريب، وانه نتيجة الهجوم قتل
"عشرات الأشخاص".

وفي وقت لاحق عاد الوزير السوداني وناقض نفسه.
وقال أن الإرساليتين كانتا بريتين. وحسب أقواله، الإرسالية الأولى التي
هوجمت ضمت 16 شاحنة نقلت نحو 200 شخص كانوا سيهربون إلى مصر وكذا بعض
بنادق كلاشينكوف، وقال علي الصادق المتحدث باسم وزارة الخارجية "الاعتقاد
الأول كان هو أن الأمريكيين هم من فعلوا ذلك وأن السلطات السودانية اتصلت
بالأمريكيين فنفوا بشكل قاطع أن يكونوا ضالعين في الأمر". وتابع أن
السلطات ما زالت عاكفة على التحقق من الأمر. ورجح أن يكون الأمر له علاقة
بإسرائيل .وقال إن السودان يجمع الأدلة من موقع الهجمات ولن يرد على
الهجمات بينما التحقيق يجري. وأضاف أن القوافل التي تعرضت للهجمات من
المرجح أن تكون لتهريب البضائع وليس السلاح.

وصرح الصادق بأنه إذا
كانت إسرائيل هي المتورطة فهي قد تحركت بناء على معلومات خاطئة مفادها أن
العربات كانت تحمل سلاحا .وتحدث عن عدم شرعية التعدي على سيادة دولة أخرى.
وقال أن السودان لن يرد على الهجمات بينما التحقيق جار. وأضاف أن السودان
يحتفظ بحق الرد لاحقا وانه حتى ألان لم يتأكد أن الفاعل هو إسرائيل.

من
جهته كشف مسئول في حزب «الأسود الحرة» (من شرق السودان) المشارك في حكومة
الوحدة الوطنية، أن حزبه يدرس تقديم طلب بإجراء تحقيق دولي في الحادث
بمشاركة الأمم المتحدة، مشيرا إلى وجود غارة وقعت في تلك الفترة ضد 4
زوارق سودانية في البحر الأحمر تم تدميرها جميعا. وقال إن الزوارق تعود
إلى فقراء يائسين من أبناء شرق السودان.
واشنطن تؤكد: إسرائيل من شن الهجوم

ومع رفض السودان الجزم بأن إسرائيل هي من نفذ الهجوم، وإبقاء هذا الأمر في
دائرة الشكوك ، أكد مسئولون أمريكيون أن إسرائيل تقف وراء القصف.
ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن المسئولين قولهم أن طائرات إسرائيلية
أغارت على القافلة في إطار مساعيها لوقف تدفق الأسلحة إلى غزة خلال الحرب
الأخيرة التي شنتها على القطاع.

وقال مسئولان أمريكيان مطلعان على
تقييمات استخباراتية سرية أن إيران تورطت في تهريب الأسلحة إلى غزة،
ولفتوا إلى وجود تقارير استخباراتية تقول أن عميلاً في الحرس الثوري
الإيراني زار السودان لتنسيق الجهود في هذا الصدد. ولكن مسئولا سابقاً في
الإدارة الأمريكية قال أن مصدر الأسلحة التي كان يتم تهريبها عبر السودان
لم يكن واضحاً.

كما نفى المتحدث باسم القيادة العسكرية الأمريكية
في أفريقيا فينس كراولي أن تكون القوات الأمريكية قصفت السودان، مؤكداً أن
بلاده لم تنفذ أي قصف ولم تطلق أية صواريخ ولم تنفذ عمليات قتالية في
السودان أو حوله.
منذ تشرين الأول/أكتوبر 2008 عندما أصبحت القيادة
الأمريكية في إفريقيا مسئولة رسمياً عن القوات الأمريكية في إفريقيا. وقال
مسئول عسكري أمريكي لنيويورك تايمز أن غارة كانون الثاني/يناير كانت واحدة
من ضمن سلسلة من الهجمات ضد عمليات تهريب وشحن الأسلحة إلى غزة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4flying.realmsn.com
 
الغارة الإسرائيلية على السودان ...ضربة لحماس ورسالة لإيران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود :: الأقسـام العسكريـة :: الدراسات الاستراتيجية (يشاهده 34 زائر)-
انتقل الى: