ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

دعم المشير عبدالفتاح السيسى فى الفوز برئاسة الجمهورية للقضاء على الارهاب الاسود
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تسلمت مصر العالم الجاري منظومة صواريخ "أس – 300 بي أم" الروسية المضادة للجو
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:45 am من طرف أحمد القطان

» خطة أمريكية لاحتلال مصر عسكريا عام 2015 كشفت صحيفة «جلاسكو هيرالد» الأسكتلندية في تقرير لأحد الباحثين المهتمين بشئون الشرق الأوسط ومصر والعرب عن خطة بعيدة المدي نسجت خيوطها داخل وكالة الاستخبارات الأمريكية «CIA» ووزارة الدفاع الأمريكية - البنتاجون - تهدف
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:41 am من طرف أحمد القطان

» المجموعة 127 صاعقة vs اللواء 183 اسرائيلىء
الخميس أبريل 07, 2016 10:10 am من طرف يحيى الحرية امام

» حينما سقطت الجولان
الخميس أبريل 07, 2016 9:51 am من طرف يحيى الحرية امام

» العملية السالب
الخميس أبريل 07, 2016 9:41 am من طرف يحيى الحرية امام

» حصن ميلانو
الخميس أبريل 07, 2016 9:39 am من طرف يحيى الحرية امام

» عقرب طائر
الخميس أبريل 07, 2016 9:25 am من طرف يحيى الحرية امام

» بمجرد إتمام الصفقة المنتظرة قبل نهاية العام الحالي على الأرجح فان موازيين اللعبة ستتغير
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:25 pm من طرف لواء صلاح سويلم

»  تطوير مصانع السلاح فى مصر من الحقبة السوفيتية كما نود ايضا تحديث صناعة المدرعات المصرية
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:22 pm من طرف لواء صلاح سويلم

سحابة الكلمات الدلالية
صواريخ فوضى سوخوى القوة الجيش فيلم الثورة المصرية الصواريخ سوريا صفقات المصرى السعودية السورية الجزائرية الصفقات الاردن العراقية القوات السعوديه الاسرائيلي صلاح طائرات ليبيا الجوية الجزائر
Navigation
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات الطيران العربى الجديد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود على موقع حفض الصفحات
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 170 بتاريخ الجمعة يونيو 21, 2013 12:44 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2977 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو miro3 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6785 مساهمة في هذا المنتدى في 6022 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
لواء صلاح سويلم
 
الدرويش
 
يحيى الحرية امام
 
kotkotking
 
theleader96m
 
karim sam
 
predator7
 
الملازم:محمد رضوان
 
الجندي المجهول
 

شاطر | 
 

 تقدير إسرائيلي: إيران تزحف نحوالقرن والأحمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6019
العمر : 117
الموقع : ساحات الطيران العربى الحربى
نقاط : 10224
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

مُساهمةموضوع: تقدير إسرائيلي: إيران تزحف نحوالقرن والأحمر   الخميس أبريل 02, 2009 8:46 pm

تقدير إسرائيلي: إيران تزحف نحو "القرن" و"الأحمر"

ركزت التقارير
الإسرائيلية على اتهام إيران بالوقوف وراء عملية نقل الأسلحة عبر السودان
لقطاع غزة، كما أسهبت هذه التقارير في الحديث عن العلاقة الإستراتيجية
التي تربط طهران بالخرطوم منذ سنوات.
تقول صحيفة هارتس في تقرير لها
نشر يوم 27-3-2009 "هل الشاحنات التي شقت طريقها من بور سودان، نحو مصر
كانت تحمل سلاحا من إيران، الصين أو روسيا، موردات السلاح الثلاثة الأكبر
للسودان؟ الاشتباه الأساس يقع على إيران، التي منذ الثورة التي أطلقها
الرئيس السوداني عمر البشير في 1989، تعزز علاقاتها مع الخرطوم.

وتربط الصحيفة بين الاتهامات لإيران بأنها المزود لشحنة السلاح، وبين
الزيارة التي قام بها للخرطوم خلال الشهر الحالي وزير الدفاع الإيراني
مصطفى محمد النجار الذي وقع مع نظيره السوداني على سلسلة من الاتفاقات
للتعاون العسكري، تتضمن تدريب الجيش الإيراني لوحدات عسكرية سودانية
وتزويد السودان بسلاح متطور.
وتلفت الصحيفة أن هذه ليست العلاقة
العلنية الأولى بين الدولتين. ففي العام 2006 زار البشير إيران، وأعلن بان
الجيش السوداني "مستعد لان يضع نفسه تحت تصرف المدربين الإيرانيين".

فيما قالت صحيفة معاريف أن "الإيرانيين يسعون إلى إقامة قاعدة صواريخ في
جنوب إسرائيل تغطي غوش دان من ناحية الجنوب.. "نظرية الالتفاف" لدى دولة
إسرائيل، من الجنوب ومن الشمال، تجعل إيران عدوا حقيقيا وليس نظريا. لن
يكون ممكنا مواصلة اتهام حزب الله وحماس كل الوقت من دون تحميل إيران
المسؤولية".

وتضيف الصحيفة :الإيرانيون يستثمرون ليس فقط في
المجال غير التقليدي، بل وأيضا في المجال التقليدي، لتصفية دولة إسرائيل
أو على الأقل لتحويل الحياة فيها إلى أمر لا يطاق "
ويعتقد في إسرائيل
أن إيران اتخذت من السودان ساحة لتهريب الأسلحة وتدريب النشطاء من حماس
منذ فترة التسعينات، وانه ومن خلال الأراضي السودانية تم تهريب كميات من
الأسلحة إلى مصر والأراضي الفلسطينية وتحديدا إلى غزة. كما تشير المعلومات
الإستخبارية الإسرائيلية إلى أن السودان كان مسرحا مبكرا لنشاط تنظيم
القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

يقول رونين بيرغمان المراسل
العسكري في صحيفة يديعوت احرنوت أن الشحنة التي تم اعتراضها في يناير من
قبل طائرات سلاح الجو لم تكن الشحنة الأولى، وحسب بيرغمان، أرسلت إيران
إلى بورسودان طوال التسعينيات كميات كبيرة من السلاح وبعضها نقل لتنظيمات
داخل السودان فيما بعضها الآخر تم تهريبه إلى مصر والمناطق الفلسطينية.
وان عشرات من معسكرات التدريب استخدمت لإعداد وتأهيل مئات النشطاء
الإسلاميين من الدول الإفريقية والعربية في دورات تدريب مدتها شهر واحد
تتضمن الاستطلاع والتدريب على المتفجرات والتخريب واستخدام الأسلحة
الخفيفة ما إلى ذلك. وان الإيرانيين قاموا بالإرشاد والتدريب.

ووفق بيرغمان ،فمنذ عام 1989 تراكمت في إسرائيل معلومات بان أتباع حماس من
المناطق (الفلسطينية) يتدربون في السودان فبدأت شعبة الاستخبارات العسكرية
"أمان" و"الموساد" و"الشاباك" باستخدام مصادر بشرية والكترونية تابعة لها
في المنطقة. حيث جمعت معلومات كثيرة أدت إلى اعتقال جزء من أولئك الذين
تلقوا تدريبات في السودان وإحباط بعض العمليات.

ويضيف، قررت
إسرائيل استغلال العلاقات بين أجهزتها الأمنية أيضا من اجل التحقيق في
محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في اديس ابابا عام 1995 وان العمل
المشترك بين الموساد والوحدة 504 من شعبة الاستخبارات العسكرية أدى للوصول
إلى معلومات مفادها، أن إيران قد تحالفت وتآمرت مع أطراف إسلامية متطرفة
برئاسة أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة الذي لجأ للسودان
وخطط مع أسامة بن لادن لعملية الاغتيال. ويؤكد انه وبفضل النشاط
الاستخباري الإسرائيلي في السودان كان الموساد أول من شكل قسما باسم
"الجهاد العالمي" ووضع اسم أسامة بن لادن على قوائمه
ويعتقد بيرغمان أن
انجرار السودان وراء إيران كان له ثمن: أمريكا فرضت مقاطعتها على السودان
وأدخلته في قائمة الدول المؤيدة للإرهاب وأن مصر لطخت صورة السودان من
خلال حرب نفسية أشبه بتلك التي تمارسها إسرائيل ضد إيران. وعلى اثر الضغوط
سعى السودان للبرهنة انه بعيد عن الأطراف المتطرفة وأمر بن لادن وأتباعه
بمغادرة أراضيه، حيث توزع قادة التنظيم في خمسة دول: اليمن، باكستان،
أفغانستان، إيران ولبنان".
مخاوف إسرائيلية:

أنباء الهجوم
الإسرائيلي على أهداف شرق السودان، والمعلومات الإسرائيلية التي تحدثت عن
تورط إيران بعمليات تهريب الأسلحة من المنطقة إلى غزة، دفع محافل
إسرائيلية للقول بصراحة أن هناك مخاوف في إسرائيل من توثيق العلاقات
الإيرانية مع دول القرن الإفريقي، وان هذه المخاوف مبررة.
وتنقل
صحيفة معاريف بتاريخ 29-3-2009 معلومات مفادها أن إيران التي تطور علاقات
وثيقة مع السودان، جيبوتي، الصومال واريتريا أقامت قاعدة عسكرية قرب ميناء
أساب في قاطع صحراوي منعزل في ارتيريا بجانب الحدود مع جيبوتي. وان إيران
نقلت إلى هذه القاعدة، جنودا بالسفن والغواصات، كما نقلت معدات وصواريخ
باليستية بعيدة المدى.

يذكر أن الميناء الذي تشير إليه الصحيفة
الإسرائيلية يقع أمام مضيق باب المندب في مدخل البحر الأحمر، حيث تمر
مسارات التجارة الدولية ونحو 40 في المائة من النفط الذي يحمل في ناقلات
من الخليج.

ووفق الصحيفة فإن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تخشى من
أن يكون الميناء يستخدم من الإيرانيين لتهريب السلاح لحماس وحزب الله وانه
عند الطوارئ فإن بإمكانهم إغلاق المضيق، وشل التجارة الدولية وتشويش
النشاط البحري الإسرائيلي.

تخوف آخر تتحدث عنه التقارير
الإسرائيلية، هو أن تقيم إيران في القاعدة منظومة لإطلاق الصواريخ بعيدة
المدى، التي يمكنها أن تصل حتى إسرائيل.
وفي مثل هذه الحالة ستضطر
إسرائيل إلى أن توجه منظومة الدفاع ضد الصواريخ في اتجاه القرن الإفريقي
أيضا. وحسب التقارير، فان الإيرانيين يستخدمون في المنطقة طائرات صغيرة
بدون طيار أيضا لأغراض الحراسة.
الطبيعة الجغرافية والديمغرافية لمنطقة العملية:

تقول
مصادر سودانية إن عمليات التهريب على ساحل البحر الأحمر تنشط على طول
سواحل جيبوتي واريتريا والسودان ومصر، في 3 مجالات هي: السلاح،
والمهاجرون، والبضائع.

وتوضح هذه المصادر، إن القرن الإفريقي
المليء بالنزاعات ساهم بشكل كبير في ازدهار تجارة السلاح، كما أن الأوضاع
المتردية امنيا واقتصاديا، ساهمت في تجارة تهريب البشر، حيث يتم تهريبهم
عبر أثيوبيا واريتريا والسودان إلى مصر ومنها إلى أوروبا بحثا عن أوضاع
أفضل لحياتهم. ولم تستبعد المصادر تهريب البشر من القرن الأفريقي من اجل
تجنيدهم «كمرتزقة» لصالح الدول الغربية في مناطق النزاعات التي يتواجدون
فيها.
اما عن تهريب البضائع فهي الأخرى شائعة، خاصة في مواد مثل
السكر والأقمشة والبن، وغيرها من البضائع من الدول الإفريقية إلى دول
الخليج ومن الخليج إلى الدول الإفريقية.

ويمتد الساحل السوداني
على البحر الأحمر بطول 980 كيلومترا منها نحو 270 كيلومترا واقعة في مثلث
«حلايب» المتنازع عليه مع مصر. ويطل على الساحل مدن «طوكر، وسواكن،
وبورتسوان، واوسيف، عقيق، وقباتيت». وداخل المثلث، هناك مدن مثل «حلايب
وشلاتين وابو رماد». ويعرف شرق السودان بثلاثة ولايات هي: «البحر الأحمر»
على ساحل البحر الأحمر، وولاية «كسلا» جنوب البحر الأحمر ومطلة على الحدود
مع اريتريا، وولاية «القضارف» وهي جنوب ولاية كسلا تشرف على الحدود مع
أثيوبيا المجاورة.

ويسكن شرق السودان خاصة ولايتي البحر الأحمر
وكسلا قبائل «البجة»، وهي تتكون من 5 قوميات أي نظارات وهي «الهدندوة
والامرار، والبشاريين، البني عامر والحباب، والحلنقة»، وبينهم قوميات
صغيرة تسمى عموديات وهي: «الإشراف وكيلاب وملحتكناب وشاياب»، وقبائل
الرشايدة. وفي ولاية القضارف تجد «الحلفاويين والشكرية والضباينة
واللحويين»، وتتخلل هذه القبائل قبائل أخرى من كل بقاع السودان. ويمتهن
سكان
شرق السودان المتاخمون للبحر الأحمر مهنة صيد الأسماك والعمل في المواني
البحرية والتجارة، فيما يمتهن سكان «كسلا والقضارف» الزراعة والرعي وتجارة
الحدود مع كل من أثيوبيا واريتريا. وتشق سلسلة جبال البحر الأحمر شرق
السودان بمسافة أكثر من 800 كيلومترا، وهي مناطق وعرة، ولكنها تتسم
بالمناخ المعتدل طول العام والأمطار الشتوية، فضلا عن وجود أودية موسمية
تنحدر من الجبال.

وشهد شرق السودان تمردا مسلحا على الخرطوم منذ
مطلع التسعينات من القرن الماضي بقيادة المعارضة السودانية بزعامة كل من
محمد عثمان الميرغني زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي، والصادق المهدي زعيم
حزب الأمة والحزب الشيوعي السوداني ومجموعات أخرى كانت تنطلق من داخل
الأراضي الاريترية تتحصن في جبال وأودية شرق السودان وتدير من هناك
معاركها ضد الجيش السوداني، فيما ظهرت «جبهة الشرق» المسلحة، وتنظيم
«الأسود الحرة» عناصرهما من أبناء شرق السودان كقوتين مسلحتين في الشرق ضد
ما يطلقان عليها التهميش في شرق السودان، ودخلتا في تحالف عسكري مع
التحالف المعارض المعروف بـ «التجمع السوداني» ضد الخرطوم. وانهارت القوى
المسلحة التي تتبع للتجمع لكن التنظيمين واصلا نشاطهما العسكري ضد الخرطوم
من الشرق إلى أن جرت بينهما وبين الحكومة مفاوضات انتهت باتفاق سلام عرف
بـ«اتفاق سلام الشرق» اشترك بموجبها التنظيمان في الحكومة الحالية في
الخرطوم، ويقود التنظيمان موسى محمد موسى رئيس «جبهة الشرق»، ويشغل منصب
مساعد رئيس الجمهورية، ومبارك سليم مبروك رئيس «الأسود الحرة»، يشغل منصب
وزير الدولة بوزارة الطرق

المصدر : مركز القدس للدراسات السياسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4flying.realmsn.com
 
تقدير إسرائيلي: إيران تزحف نحوالقرن والأحمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود :: الأقسـام العسكريـة :: الدراسات الاستراتيجية (يشاهده 34 زائر)-
انتقل الى: