ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

دعم المشير عبدالفتاح السيسى فى الفوز برئاسة الجمهورية للقضاء على الارهاب الاسود
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
مواضيع مماثلة
  • » سيرة الإمام يحيى حميد الدين 1336هـ إلى سنة 1142هـ
  • المواضيع الأخيرة
    » وسائل قديمة للقتل أو مسدسات pistols غريبة الشكل
    الخميس أكتوبر 23, 2014 9:14 am من طرف الرمز

    » الاعلان
    الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 7:46 am من طرف Zehraa

    » فرصه لمن يريد العمل من المنزل والربح وزيادة الدخل لجميع المحافظات
    الخميس سبتمبر 18, 2014 9:20 pm من طرف محبة الخيرررر

    » تصفية على جلابيات سترتش
    الأربعاء سبتمبر 10, 2014 11:51 am من طرف damascus

    » ضع موقعك بالمقدمة في جوجل وخفض ترتيبه مع ممنون http://www.mmnon.com
    الأربعاء سبتمبر 10, 2014 11:37 am من طرف damascus

    » الفحم الماليزي والاندوسي الان بمصر من شركة التل
    الثلاثاء أغسطس 12, 2014 11:48 pm من طرف محبة الخيرررر

    » أبدأ مشروع صغير بأقل التكاليف
    الإثنين يونيو 16, 2014 8:15 pm من طرف محبة الخيرررر

    » مشروع انتج واصنع والتسويق علينا
    الإثنين يونيو 16, 2014 8:04 pm من طرف محبة الخيرررر

    » اقوى برنامج لتعلم اللغة الانكليزية 2014 مجانا بدون معلم
    الخميس يونيو 12, 2014 10:00 pm من طرف محبة الخيرررر

    سحابة الكلمات الدلالية
    العراقية فوضى السورية الصفقات الجزائر صفقات الجيش طائرات صواريخ الجوية القوات انواع الصواريخ محركات الثورة الاردن فيلم مخططات السعوديه القوة المصرية الجزائرية ليبيا سوخوى المصرى سوريا
    Navigation
     البوابة
     الفهرس
     قائمة الاعضاء
     البيانات الشخصية
     س .و .ج
     ابحـث
    منتدى
    دخول
    اسم العضو:
    كلمة السر:
    ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
    :: لقد نسيت كلمة السر
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات الطيران العربى الجديد على موقع حفض الصفحات

    قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود على موقع حفض الصفحات
    تصويت
    المتواجدون الآن ؟
    ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

    لا أحد

    أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 170 بتاريخ الجمعة يونيو 21, 2013 2:44 pm
    احصائيات
    هذا المنتدى يتوفر على 2952 عُضو.
    آخر عُضو مُسجل هو المسكيينة فمرحباً به.

    أعضاؤنا قدموا 6758 مساهمة في هذا المنتدى في 6000 موضوع
    أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
    Admin
     
    لواء صلاح سويلم
     
    الدرويش
     
    يحيى الحرية امام
     
    kotkotking
     
    theleader96m
     
    karim sam
     
    predator7
     
    الملازم:محمد رضوان
     
    الجندي المجهول
     
    شاطر | 
     

     - أمنحتب الرابع(إخناتون)( 1352-1336)(نفر خبرو رع واع نون رع)

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    Admin
    Admin


    عدد الرسائل: 6019
    العمر: 114
    الموقع: ساحات الطيران العربى الحربى
    نقاط: 10224
    تاريخ التسجيل: 05/10/2007

    مُساهمةموضوع: - أمنحتب الرابع(إخناتون)( 1352-1336)(نفر خبرو رع واع نون رع)   الإثنين مارس 29, 2010 10:58 pm

    [b][size=16][size=16][size=21][size=25]- أمنحتب
    الرابع(إخناتون)( 1352-1336)(نفر خبرو رع واع نون رع)
    [/size]



    تولى
    أمنحتب الرابع عرش البلاد بعد وفاة أبيه فى الوقت الذي كانت فيه منطقة
    الشرق القديم تفور بالصراع ،وبدلاً من صورة الملك المحارب التي كانت لابد
    أن تظهر لتعيد مصر لقمة الأحداث مرة أخرى إذا بصورة جديدة تماماً تطل علينا
    وهي صورة الملك إخناتون المسالم صاحب الثورة الدينية على الآلهة وعلى كهنة
    آمون رع بصفة خاصة.



    قام
    إخناتون بإلغاء عبادة الآلهة وأغلق المعابد وغير اسمه من أمنحتب الرابع إلى
    إخناتون ومعناه "المخلص لآتون" وأعلن آتون إلهاً رسمياً للبلاد وجعله صورة
    مجردة ولم يجعل له تمثالاً وأشار إليه فى أناشيده التي كرسها له بالشمس أو
    ضوئها ولم يكتف بذلك بل حول العاصمة من طيبة إلى مكان جديد فى مصر الوسطى
    وأطلق عيها "آخت آتون" أي "أفق آتون" وهي المنطقة المعروفة الآن بتل
    العمارنة.



    لم يكن
    إخناتون ملكاً محارباً فأهمل السياسة الخارجية وبدأت مصر تفقد أجزاء من
    إمبراطوريتها على الجزء الشمالي من حدود إمبراطوريتها ،ثم أخيراً مات
    إخناتون وهولايزال شاباً فى الثانية والثلاثين من عمره ومع موته ماتت
    ثورته.




    تماثيله






    -رأس تمثال لأمنحتب
    الرابع

    - حجر رملي ملون
    - 64،5 سم
    - متحف الأقصر



    جاء
    إخناتون وأحدث ثورة دينية ومع الثورة الدينية أحدث ثورة أخرى..ولكن فى مجال
    الفن هذه المرة ،نلمح آثار تلك الثورة فى ملامح الأعمال النحتية والنقشية
    لتلك الفترة بداية ً من البعد عن الكلاسيكية والترف فى الفن الذي كان فى
    عهد والده وميله إلى التقشف والتبسط ودليل ذلك أن أغلب فن العمارنة فى تلك
    الفترة كان من الحجر الرملي البسيط وميله للواقعية مع كثير من المبالغة فى
    الأعمال الفنية ...ونحت التماثيل أحادية الجنس(unisex) التي لا نعلم كنه
    التمثال أذكراً كان أم لأنثي ،يضاف إلى لك ملامح الملك إخناتون نفسه التي
    كانت أقرب للتخنث منها للرجال وبنيته النحيفة الضعيفة التي لا تصلح أن تكون
    بنية محارب كما حال أسلافه .وأيضاً الميل إلى إظهار الأجساد بهيئة مترهلة
    سمينة وبطن منتفخة وأثداء مترهلة محاكاة فى ذلك للمعبود"حعبي" للدلالة على
    الخصوبة والتجدد كما حال نهر النيل،كل ذلك نلمح أثره فى فن العمارنة وبخاصة
    التماثيل..



    هذه
    الرأس فى يوم ما جزءا من تمثال لأوزوريس أقامه الملك إخناتون فى طيبة. ومن
    الواجب إرجاع تاريخ هذا التمثال الى السنوات الأولى من حكم هذا الملك حيث
    أنه من المؤكد أن إخناتون لم يكن ليقيم مثل هذا المبنى فى رحاب معبد أمون
    بعد رحيله الى العمارنة.



    قد
    هجرت الأجيال اللاحقة من فنانى النحت تمثيل التفاصيل المبالغ فيها، وهى
    التفاصيل التى ميزت أسلوب عصر إخناتون، أو على الأقل عدلت فيها.

    وقد تعامل النحاتون قبل
    عصر إخناتون مع العيون كما لو كانت علامات هيروغليفية نقشت على سطح الحجر.
    ورغم هذا فقد أصبحت العيون أكثر اتساعاً وتزيناً وذلك عن طريق إضافة تقعير
    طبيعى بين الحاجب الأعلى والجفن.



    ونلاحظ
    الوجه المسحوب للملك الشاب والشفاه المنتفخة والذقن الكمثرية الشكل وهى
    ملامح أقرب فى ظاهرها لملامح الإناث من تأثير بدايات فن العمارنة.




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة



    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة



    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة

    - جزء من تمثال لإخناتون
    - حجر رملي
    - المتحف المصري



    أكتشف
    هذا التمثال فى معبد الكرنك وبالطبع هذا التمثال ينتمي للسنين الأولى من
    حكم الملك قبل أن ينتقل للعمارنة،ومع ذلك نلمح فيه تأثيرات من باكورة فن
    العمارنة



    نجد
    الملك هنا فى الهيئة الأوزيرية المميزة بتقاطع الأيدي على الصدر ويمسك بيده
    المذبة الملكية(نخخ) والصولجان(حقا) ويرتدي التاج المزدوج واللحية الملكية
    إلا أن وجه الملك المميز المسحوب الطويل ذو الأنف الرفيع والشفاه الغليظة
    الممتلئة والوجنتين الشاحبتين وكذلك تحديد العيون اللوزية المسحوبة التي
    تبدو كمالو كانت خطوط رسمت على الحجر مع شىء من الإتساع وتحديد للجفون كل
    ذلك يميز وجه الملك ذو الملامح الواقعية البسيطة.







    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة

    - تمثال واقف للملك
    إخناتون

    - المتحف المصري



    نجد
    هنا تمثال للملك إخناتون بالهيئة الأوزيرية الشهيرة بتقاطع الأيدي على
    الصدر ويمسك فى يديه المذبة والصولجان ويميز التمثال البطن المنتفخة
    والأثداء المترهلة وذلك دلالة رمزية للتشبه بتماثيل حعبي رب النيل والذي
    يظهر فى تماثيله أحادية الجنس (unisex ) بتلك الهيئة دلالة على الخصوبة
    والوفرة ويرتدي الملك عباءة محبوكة تغطي الجزء الأسفل من جسده بينما الجزء
    الأعلى عار تماماً ويظهر مدي براعة الفنان فى التركيز على ثنيات الثوب الذي
    يغطي به جسده الأسفل وإظهارها.



    ونجد
    خراطيش للملك محفورة على بطنه وعلى أعلى صدره بها ألقابه بينما وجه إخناتون
    مميز بالذقن المسحوبة الكمثرية الشكل والوجنتين الشاحبتين والعيون اللوزية
    المحددة والشفاه الممتلئة

    ويبدو أن الجسد كان ملون
    ملون باللون الأسفل رمز آشعة الشمس الصورة المجردة لإلهه آتون.









    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة

    - تمثال واقف لإخناتون
    - المتحف المصري



    أكتشف
    هذا التمثال فى الكرنك ويبدو فيه بوضوح أهم ملامح فن العمارنة وأفكار
    إخناتون فى الفن وهي الواقعية مع كثير من المبالغة والتركيز على إظهار
    الجسد فى هيئة مترهلة ببطن منتفخة وأثداء مترهلة وجسد سمين ممتلىء تشبهاً
    بتماثيل الإله حعبي رب النيل التي يظهر فيها بهذه الهيئة

    دلالة على الخصوبة
    والوفرة .



    وأيضاً
    إظهار التماثيل العارية أحادية الجنس(unisexوالتي لا يعلم كنهها أذكراً
    كانت أم أنثى) وهو مايتضح بشدة فى هذا التمثال، ونجد وضع خراطيش الملك على
    بطن وصدر الملك،والتمثال أصابه التلف فى منطقة الرأس وباقي أجزاء التمثال.






    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة

    - رأس للملك إخناتون
    - 2 متر
    -حجر جيري
    - المتحف المصري




    وجد
    هذا التمثال فى تل العمارنة ،مدينة إخناتون التي خصصها لشعائره الدينية
    الجديدة وهنا نجد رأس للملك وهو يرتدي التاج الأزرق أو تاج "الخبرش"ونقش
    علي التاج الصل الملكى المقدس من نوع الكوبرا "يورائيوس"، وهو رمز الملكية
    ويبدو الثعبان ملفوف على شكل حلقة فوق مقدمة رأس الملك، ثم يمتد على باقى
    غطاء الرأس، وأختلف الناس فلى كنه هذا التاج فبعضهم يقول أنه ناج شعائر
    مصنوع من الحلد بينما آخرون يقولون أنه تاج للحرب.



    ونجد
    أن الرأس أصابها التلف فى الأنف وفى منطقة الشفاه، وتبدو أقرب للكلاسيكية
    منها للوجوه التي أنتجت للملك فيما بعد.





    - رأس للملك إخناتون
    - حجر رملي
    -150سم
    - المتحف المصري



    عثر
    على هذه الرأس بالكرنك،كان هذا التمثال يوما ما جزءا من تمثال واقف، يصور
    الملك برأس يعلوه الريش، رمزا لماعت وأتون.



    وهنا
    يبدو إخناتون بقسماته المتميزة، وما يتجلى فيها من عينين ضيقتين، نصف
    مغمضتين، وجفنين ثقيلين، وأنف طويل دقيق، وفم عريض بارز، وذقن كبير، وعضلات
    غير متسقة، وأذنين طويلتين بحلمتين مثقوبتين وحزين من التجاعيد على العنق.






    - جزء من تمثال أوزيري
    لإخناتون



    أقام
    أخناتون مجموعة من التماثيل المشابهة لهذا التمثال فى معبد مكرس لرب الشمس
    آتون بالكرنك. ويصور التمثال الملك فى صورة أوزوريس بأسلوب فى غاية
    الواقعية، بخلاف الملوك السابقين الذين كانوا يمثلون فى حالة جسمانية
    جامدة.



    فوجه
    الملك مسحوب تماماً، كما أن جبهته تميل إلى الخلف بزاوية غير طبيعية.
    وعينيه الضيقتين تميلان نحو بداية أنفه الطويلة جدأً. ونلاحظ وجود تجاعيد
    محزوزة تنزل من الأنف وحتى شفتيه الغليظتين. ويظهر الملك بفك كبير وذقن
    مدلاة.











    - جزء من تمثال أوزيري
    لإخناتون

    - حجر رملي
    - متحف الأقصر



    عثر
    على هذا التمثال فى طيبة وهو جزء من مجموعة تماثيل تمثل الملك بهيئة أوزير
    بصورة واقعية تماماً وتظهر ملامح الملك الواقعية المبالغ فيها بعض الشىء من
    حيث الأنف الطويل والذقن المسحوبة المدلاة والشفاه الغليظة والعيون
    اللوزية المسحوبة والجفون الثقيلة والتجاعيد على الخدين الشاحبين.

    وقد أصاب التمثال التلف
    فى الجزء الأسفل ومنطقة التاج.





    - تمثال غير مكتمل
    لإخناتون مع أبنته

    - حجر
    جيري

    - 40 سم
    - المتحف المصري



    هذا
    التمثال غير المكتمل المصنوع من الحجر الجيرى جودة فنية عالية. وقد عثر
    عليه فى ورشة نحات بتل العمارنة. وهو يمثل إخناتون وقد أجلس أبنته على
    ركبتيه، وربما كانت مريت-أتون.



    ويجلس
    الملك على كرسى بلا ظهر لابساً حلة بكم قصير وتاج الاحتفالات الأزرق. وتدير
    الفتاة رأسها بحب ناحية والدها الذى يقبلها. ويعد هذا التمثال تصوير ودى
    للحياة فى القصر ويبين الجانب الإنساني للفرعون الذى يصف نفسه بأنه هو الذى
    يعيش فى العدالة. وكان يريد أن يصور فى وضع إنساني وفى لحظة ود خالصة بين
    أب وطفلته.



    ونجد
    أن الملك هنا يخالف تقاليد الفن المصري القديم التي لم تكن معتادة على مثل
    تلك الأوضاع للملوك فى العصور السالفة وكأن الملك أراد التبسط وإتخاذ أوضاع
    جديدة فى الفن توحي بالبساطة والواقعية التي نعهدها فى كثير من تماثيله.




    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    [size=25]11- توت عنخ
    آمون(1336-1327) (نب خبرو رع )
    نقره على هذا
    الشريط لتكبير الصورة
    [/size]


    أشرك إخناتون معه فى السنوات الأخيرة من حكمه زوج ابنته
    الكبرى المسمى ب"سمنخ كارع"
    والذي لم يحكم سوى سنة واحدة ثم تلاه الصبي الصغير توت عنخ آمون زوج الإبنة
    الثالثة لإخناتون على العرش ولم يكن عمره قد تجاوز الحادية عشرة من عمره.



    وفى فترة حكمه التي لم تمتد سوى تسع سنوات أخذت البلاد
    فى التحسن وخاصة عندما انتقل ثانية إلى عاصمة البلاد القديمة طيبة وغير
    اسمه من "توت عنخ آتون "إلى "توت عنخ آمون".



    وكان على توت عنخ آمون أن يقوم بإرضاء الكهنة فقام
    بإنشاء المعابد لآمون ليس فى طيبة فقط ولكن فى جميع أنحاء البلاد.



    أما على المستوى الخارجي فلا شىء يذكر اللهم َّ إلا حملة
    أرسلها على الحدود الشمالية فى آسيا بقيادة قائد الجيش وقتذاك "حورمحب" لم
    تؤت ثمارها.



    لكن القدر كان يخبىء للملك الذي توفي وهوابن عشرين عاماً
    بعد فترة حكم قصيرة خاملة شهرة عظيمة لم يحزها من هم أعظم منه مقاماً من
    ملوك مصر وذلك عندما أكتشف كارنارفون وكارتر مقبرته كاملة محفوظة بدون أن
    تمس من أيدي اللصوص عبر الأزمان وذلك عام 1922.



    بعد موته قامت زوجته بمحاولة الزواج من ابن ملك الحيثيين
    لعدم وجود وريث شرعي للعرش ولكن قُتَل ابن ملك الحيثيين وهو فى طريقه إلى
    مصر لتفشل محاولتها.


    [size=25]تماثيله
    [/size]






    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة






    - القناع الذهبي لتوت عنخ آمون
    - 54 سم
    - أوبسديان-ذهب-بللورصخري-لازورد-زجاج
    - المتحف المصري



    عثر عليه بمقبرة الملك فى منطقة وادي الملوك،يشهد قناع
    توت عنخ آمون هذا على ارتفاع المستوى الفني والحرفي الذي وصل إليه المصريون
    القدماء في الدولة الحديثة.



    وقد كان القناع يغطي رأس المومياء المكفنة في تابوتها.
    وسجل عليه التعويذة الحادية والخمسين بعد المائة من كتاب الموتى تأكيدا
    لمزيد من الحماية لجسد الملك.



    وقد عني الفنان بتمثيل التفاصيل الدقيقة الصادقة حتى
    تتمكن روح الملك المتوفى من الاهتداء إلى جسده تارة أخرى ومن ثم تعين على
    بعثه. ونرى هنا الرأس وقد غطيت بغطاء الرأس المعروف وزينت الجبهة برموز
    الملكية والحماية المتمثلة في النسرة و الكوبرا.



    وقد تم تشكيل الألواح الذهبية المستخدمة هنا عن طريق
    التسخين ثم الطرق. واستخدمت أحجار الأوبسيديان والكوارتز واللازورد في
    تشكيل العينين والحاجبين كما زين الصدر بقلادة من الأحجار شبه الكريمة
    والزجاج الملون والذي ينتهي برؤوس الصقر.





    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة



    -تمثال للملك توت عنخ آمون ممسكا
    بحربة

    -75،5 سم
    - زجاج،أوبسديان،خشب،برونز
    - المتحف المصري



    تمثال صغير للملك توت عنخ آمون من خشب مذهب، يصور الملك
    مرتدياً تاج الوجه البحري الأحمر، واقفا في زورق بردي صنع من خشب مطلي بلون
    أخضر ومذهب حيث يفترض ظهور تفاصيل البردي.
    ويبدو هنا توت عنخ آمون -وفق أسطورة إيزيس وأوزوريس- في شخص الابن حورس
    المنتقم لأبيه، مستعدا لقذف الرمح على عدوه ست الذي يمثل في هيئة فرس نهر
    أو تمساح. ويمسك التمثال بسلسلة ملفوفة من البرونز، لقيد حيوان ست بعد
    طعنه. وقد عثر على التمثال في صندوق مصبوغ بلون أسود، ملفوفا في الكتان.






    -تمثال لتوت عنخ آمون على ظهر فهد
    - خشب،ذهب
    - 86،5 سم
    - المتحف المصري



    أحد تمثالين يصوران الملك توت عنخ آمون على ظهر فهد.
    ويظهر الملك واقفا، وساقه اليسرى تتقدم يمناه على قاعدة مستطيلة الشكل
    مثبتة على ظهر الفهد.
    يمسك الملك في إحدى يديه بعصا، وفي الأخرى يمسك بمذبة. ويرتدي الملك التاج
    الأبيض لمصر العليا، وعلى جبينه الصل المقدس وعقد عريض يغطى صدره وكتفيه
    وينتهي بصف من حبات الخرز.
    والجزء الأسفل من جسده مغطى بنقبه حابكة تحيط بوسطه، وهي مزخرفة بنقوش
    دقيقة من الأمام. ويرتدي صندلاً،وتظهر الملامح الجسدية المبالغ فيها تأثير
    أسلوب فن العمارنة.








    - تمثال لتوت عنخ آمون بالتاج الأحمر
    - خشب
    - 58،5سم
    - المتحف المصري



    يمثل هذا التمثال الملك توت عنخ آمون واقفاً وقد قدم
    رجله اليسرى خطوة للأمام. ويضع الملك على رأسه تاج مصر السفلى الأحمر تزينه
    على الجبهة الكوبرا الملكية (الصل المقدس)، كما أنه يلبس القلادة المعروفة
    بإسم "أوسخ" ويرتدى نقبة قصيرة ذات ثنيات وزوج من الصنادل فى قدميه.



    ويمسك توت عنخ آمون فى يده اليسرى صولجان حقا طويل، غير
    أن قمته مفقودة، فى حين يمسك فى يده اليمنى المنشة المعروفة بإسم "نخخ".
    ويتضح من خلال تمثيل الملك توت عنخ آمون برقبة طويلة وبطن بارزة وشفاة
    منخفضة، أن الفنان كان متأثراً بالمعايير الفنية لفترة العمارنة.
    وجدير بالذكر أنه عثر على هذا التمثال مع ستة تماثيل أخرى لتوت عنخ آمون
    ملفوفة فى لفائف من الكتان، وقد نقش عليها التاريخ التى نحتت فيه، وهو
    العام الثالث لحكم الملك اخناتون.



    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة





    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة



    - تمثال بالحجم الطبيعي لتوت عنخ آمون
    - معادن لافلزية-خشب-برونز
    -192سم
    - المتحف المصري



    عثر على تمثال الملك بحجمه الطبيعي هذا، مع آخر سواه في
    الردهة الأولى من القبر بوادي الملوك، وكانا يكتنفان المدخل إلى غرفة
    الدفن, أما التمثال الذي يكاد يكون صورة صادقة للملك، فقد قام مقام تمثال
    الكا، أو الروح الحارس، وكان يقوم على حراسة القبر.



    وهو مكسو بغراء أسود ومذهب بعضه. وهو يصور الملك بنقبة
    قصيرة ونعلين وعقد عريض وأساور، وغطاء الرأس المعروف باسم النمس، قابضا
    بإحدى يديه على مقمعة توت عنخ آمون، وممسكا في الأخرى بعصا، وقد صنعت أطر
    العيون والحواجب وكذلك الصندل من البرونز.








    -تمثال يمثل إيزيس تحمل توت عنخ آمون
    - المتحف المصري



    تمثال يمثل جزء من الأسطورة الأوزيرية حيث تظهر إيزيس
    بحزامها المميز حول وسطها وهي تحمل توت عنخ آمون الذي يرمز هنا لحورس الطفل
    ،وإيزيس تقف على قاعدة ثابتة وهي تقدم قدمها اليسرى للأمام بينما تحمل
    الملك فوق رأسها وبواسطة يدها الأثنتين،بينما هو يجلس بالوضع الأوزيري
    متقاطع الأيدي ويرتدي التاج الأحمر ويظهر بملامح طفل تشبهاً بحورس
    الطفل،والتمثال من أجل ضمان الولادة من جديد فى العالم الآخر والميلاد فى
    الحياة الأخروية.












    - تمثال واقف لتوت عنخ آمون
    - 155 سم
    -حجر جيري
    - متحف الأقصر



    هذا التمثال أكتشف فى خبيئة الكرنك عام 1904 ،ويمثل توت
    عنخ آمون فى صورة آمون،وهو
    يرتدي الريشتين الطويلتين المميزتين لآمون ويمسك بيديه حزام أو أنشوطة
    إيزيس ويقف على قاعدة وتتقدم قدمه اليسرى قدمه اليمنى،ويرتكز على عمود خلف
    ظهر التمثال،ويظهر بجسد رشيق
    متناسق..ونلاحظ عدم التفريغ بين الذراعين ومنطقة الصدر، ونلاحظ ملامح دقيقة
    فى الوجه وإبتسامة خفيفة على الشفاه.




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة
    - رأس لتمثال
    - متحف المتروبوليتان



    رأس تمثال يمثل توت عنخ آمون وهويرتدي تاج الخبرش أو
    التاج الأزرق ويعتقد أن هذا التاج كان تاج للحروب ورغم أن الملك توت عنخ
    آمون لم يشارك فى حروب فنجده على عادة الملوك القدماء يتزين بذلك التاج
    ونلاحظ أن التاج يزينه الصل الملكي والذي يتشكل على هيئة حلقة ثم يمتد حتى
    مقدمة رأس الملك.



    ونلاحظ أن الفنان أجاد فى تمثيل ملامح الملك الصغير السن
    حيث نجد ملامح شخصية دقيقة فى الالفم الدقيق الصغير والشفاه الرفيعة
    والأنف الطويل الذي أصابه التلف والعيون الواسعة المسحوبة والجفون المتاقلة
    المتأثرة بفن العمارنة،وتظهربعض ملامح الواقعية فى الرأس الملكية.



    والتمثال أصابه التلف حيث يعتقد أنه كان ضمن مقتنيات
    معبد آمون وتعرض للتدمير أثناء فترة إخناتون ويظهر أثر ذلك فى الأنف وأعيد
    ترميمه وإصلاحه بعد ذلك.



    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة









    -رأس لآمون،من المحتمل للملك توت عنخ آمون
    - متحف المتروبوليتان



    رأس من فترة حكم توت عنخ آمون،من طريقة اللحية المجدلة
    والتاج ذو الريشتين الطويلتين نستنتج أنه للمعبود آمون، وطريقة نحت الوجه
    تدل على أنه كان فى فترة حكم الملك توت عنخ آمون..وربما كان جزءاً من عملية
    ترميم آثار آمون بعد الثورة الدينية التي قام بها إخناتون ونجد الطريقة
    التي يغطي بها التاج معظم جبين الملك تذكرنا بتماثيل الملك سنفرو كذلك
    تحديد الخطوط الخارجية للوجه والجفون المتاقلة وتحديد الإطار الخارجي
    للشفاه وكذلك للعيون كل ذلك يؤكد براعة الفنان وحرفيته العالية.






    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة



    - تمثال على هيئة أبو الهول يعتقد
    أنه لتوت عنخ آمون

    - متحف الأقصر
    من معبد الكرنك تمثال يعتقد أنه لتوت عنخ آمون يمثل هيئة أبو الهول الشهيرة
    التي دأب ملوك الأسرة الثامنة عشرة على تمثيل أنفسهم بها،ونجد هنا توت عنخ
    آمون يتمثل فى هيئة حيوانية برأس بشرية ونجده يتمثل بأيدي بشرية لكي
    يستطيع تقديم القرابين وبرع الفنان فى تمثيل اليد البشرية حتى مفصل الكتف
    وتزيين المسطح الناتج بالنقش على الكتف ومنطقة الصدر برسوم زحرفية.



    بينما نجد الرأس يعلوها النمس الملكي من الكتان والذي
    يتدلى على الصدر وأهتم الفنان بإبراز ثناياه وألوانه الجميلة والرأس أصابها
    التلف من أعلى والأذنين كبيرتان ونجد الفنان أهتم برسم الخطوط المحددة
    لتفاصيل الوجه مثل خط الحواجب والخطوط المحددة للعيون المسحوبة والطويلة
    حتى تلامس بداية الأنف الطويلة للغاية أيضاً وأجاد الفنان بصفة عامة فى رسم
    وتحديد تفاصيل الوجه.




    -أوشابتي لتوت عنخ آمون بالتاج الأبيض
    - مواد عضوية،خشب
    - المتحف المصري



    أوشابتي، هو واحد من 413 تمثالا صغيرا لشوابتي في هيئة
    مومياء؛ عثر عليها داخل مقبرة الملك توت عنخ آمون. ولهذا الشوابتي الصغير
    الجميل وجه الملك، وقد صور كشاب صغير يرتدي التاج الأبيض لمصر العليا.
    ويعتقد العامة بأن التاج الأبيض كان يصنع من الفضة، بينما كان التاج الأحمر
    لمصر السفلى يصنع من النحاس المطلي باللون الضارب إلى الحمرة.



    وكانت الحاجة تدعو إلى تلك الأشكال (التماثيل) الصغيرة؛
    لكي تساعد المتوفى في القيام بواجبات أعمال يدوية معينة، في الحياة الآخرة.
    وقد زينت جبهة الملك برأسين برونزيين للنسر وأفعى الكوبرا؛ الإلهين
    الحاميين لمصر العليا ومصر السفلى على التوالي. ونحت الوجه بدقة؛ مع إظهار
    تفاصيل العين باللون الأسود، وطلاء البياض،ولف الجسد في كفن، على هيئة
    مومياء؛ وعليه أربعة أسطر من النقوش المكتوبة تحتوي على نص الشوابتي.
    وتقاطعت اليدان فوق الصدر للإمساك بالمذبة وهي مفقودة والصولجان المعقوف
    وهو موجود؛ على غرار الإله أوزوريس. والجسد كله مطلي بالذهب؛ باستثناء
    الوجه واليدين، حيث تركت هذه الأجزاء على حالة الخشب الطبيعي.




    - أوشابتي للملك توت عنخ آمون
    - خشب،ذهب،برونز
    -48 سم
    - المتحف المصري




    كانت هذه التماثيل تصنع لتقوم بإنجاز المهام بالنيابة عن
    المتوفى فى العالم الآخر. وكانت عادة من القاشاني أو الخشب أو الفخار.



    وتقسم وفق واجباتها وحساب التقويم المصري كما يلي:
    ثلاثمائة وخمسة وستون عاملا بعدد أيام السنة المصرية القديمة، بحيث يعمل كل
    واحد منهم لمدة يوم واحد في السنة، وستة وثلاثون رئيسا يعمل كل منهم رئيسا
    عشرة أيام، أو على عشرة تماثيل، ومع ذلك فقد زيد في قبر توت عنخ آمون اثنا
    عشر رئيس عمال إضافي لكل شهر واحد، بمجموع أربعمائة وثلاثة عشر، وكانت تلك
    التماثيل الصغيرة من مواد شتى وأحجام مختلفة.
    وهذا الأوشابتي من الخشب المذهب، انما يمثل الملك الصبي مختالا في تاج
    الخبرش الخاص بالاحتفالات والمواكب، والمزين بالكوبرا الملكية ، ويتحلى
    بقلادة عريضة قطعت من صفائح الذهب، ويمسك صولجاني أوزوريس)الحقاوالمذبة)




    -الجزء العلوي من تمثال لتوت عنخ آمون
    - خشب
    -73،5 سم
    - المتحف المصري



    هذا التمثال النصفي للملك توت عنخ آمون، المصنوع من
    الخشب يعد ذات صنعة فريدة إذ نحت من خشب صقل بالجص ثم تم تلوينه. والجص
    عبارة عن خليط من الجبس والغراء يتم مزجهما واستخدامهما كسطح لطلاء الأسطح.
    وبالرغم من اقتصار نحت الجسم على الجزع فقط دونما الأذرع، فقد جاءت تفاصيل
    الوجه على نحو واقعي للملك الصغير مرتدياً تاجاً يزينه ثعبان الكوبرا.




    - تمثال ضخم لتوت عنخ آمون
    - كوارتز
    - 300سم
    - المتحف المصري
    يمثل هذا التمثال، المنحوت من حجر الكوارتزيت والملون، الملك توت عنخ آمون،
    وبالرغم من أن حالة التمثال غير جيدة الحفظ، فإن ملامح وجه الملك الملونة
    قد احتفظت بقسمات شابة هادئة.



    ويرتدي الملك غطاء الرأس المعروف باسم النمس، وكان
    يعتليه يوما ما التاج المزدوج ويزين جبهته ثعبان الكوبرا. أما عن بقية
    الرداء الملكي فكان يشمل اللحية المستعارة وقلادة عريضة، فضلا عن النقبة
    ذات الطيات.



    ويندس تحت الحزام المثبت للنقبة خنجر بمقبض شكل على هيئة
    الصقر. وقد استبدل اسم الملك الشاب الذي كان يزين إبزيم الحزام باسم الملك
    حورمحب.























    -تمثال لتوت عنخ آمون والمعبود آمون رع
    - متحف تورين



    يمثل هذا التمثال الملك والمعبود آمون المميز بالريشتين
    الطويلتين أعلى التاج الذي يرتديه،الجدير بالذكر أن هذا التمثال أغتصبه
    حورمحب وقام بحفر ألقابه عليه داخل الخرطوش.




    - تمثال لتوت عنخ آمون فى الهيئة الأوزيرية
    - حجر رملي
    - المتحف المصري



    هذا التمثال هو أحد ستة تماثيل بقيت من إحدى عشر تمثالاً
    أوزورياً من الحجر الرملي نسبت إلى توت عنخ آمون ( المتحف المصرى ) ؛ وقفت
    أمام تماثيل أبي الهول ذات رءوس الكباش التي اصطفت على جانبي الطريق من
    الصرح العاشر في معبد الكرنك إلى حرم معبد "موت" القريب.



    وكان الغرض من تماثيل الملك إظهار احترامه للإله، ولينعم
    بحمايته. ويصور التمثال الملك بذراعيه متقاطعين فوق صدره ويمسك برمز
    أوزوريس، إله الموتى؛ متمثلا في الصولجان المعقوف "حقا" ومزبة العظمة
    "نخخ". ويرتدي الملك غطاء الرأس الملكي "النمس" من الكتان، الذي يترك
    الأذنين مكشوفة لكي تتمكنا من سماع الصلوات.




    وقد ربط الملك في التمثال، بالإله أوزوريس؛ مما يدخله
    مباشرة تحت رعايته. وبذلك يمكن للملك أن يشاركه في القرابين المقدمة إليه
    ويتقبل معه الصلوات.



    وقد عثر على مئات التماثيل الحجرية وآلاف التماثيل
    الصغيرة البرونزية؛ مخفية لنحو ثلاثة آلاف عام في خبيئة بقاعة الصرح السابع
    في معبد الكرنك. وعثر من بين تلك المجموعة على عدد قليل من تماثيل الملك
    الشاب توت عنخ آمون.



    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة




    نقره على هذا الشريط
    لتكبير الصورة



    -رأس للملك توت عنخ آمون تخرج من
    زهرة اللوتس

    - المتحف المصري



    تمثيل لرأس الملك توت عنخ آمون كمالو كانت تخرج من زهرة
    اللوتس كمالو كان الإله"نفرتوم"- أحد ثلوث منف- وذلك تعبيراً عن الميلاد من
    جديد فى العالم الآخر والولادة كل صباح جديد كما يحدث لزهرة اللوتس عندما
    تعانق آشعة الشمس.



    ونجد هنا رأس الملك ممثلة كمالو أنها مسحوبة للخلف تشبه
    البيضة وهو من تأثيرات فن العمارنة،والوجه أصابه بعض التلف وأجاد الفنان في
    رسم العيون الواسعة وتحديد الحواجب باللون الأسود ونجد حلمات الأذنين
    مثقوبتين وحزين على الرقبة وهي أيضاً من تأثيرات فن العمارنة.




    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    [size=25]12- الملك آي(1327-1323) ( خبر خبرو رع)[/size]


    جلس على عرش البلاد بعد وفاة توت عنخ آمون الأب الإلهي
    "آي" الذي كانت له مكانة مرموقة فى عهد الملك الشاب،فترة حكمه لم تستمر
    أكثر من ثلاث سنوات لم يقم فيها سوى ببعض الأعمال البسيطة.



    ••.•´¯`•.•• تماثيله
    ••.•´¯`•.••

    (لا يوجد)

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


    [size=25]13-حورمحب(1323-1295)
    (دسر خبرو رع ستب نون رع )
    [/size]


    لم يكن حورمحب من البيت المالك وبدأحياته عصامياً حيث
    شغل منصب قائد الجيش المصري و،واستمر فى التدرج حتى وصل لعرش البلاد وأتخذ
    من منف مقراً رسمياً للبلاد.



    يعتبر عصره عصر إصلاح داخلي حيث وضع القوانين ونشر
    الرسوم لمكافحة حالة الفوضى الإدارية التي تفشت فى البلاد بعد عهد إخناتون.



    وقد شيد حورمحب مقبرته فى سقارة عندما كان قائداً للجيش
    ،إلا أنه شيد واحدة أخرى فى وادي الملوك تليق بمركزه الجديد كفرعون للبلاد
    إلا أنه توفى قبل أن يتمها ومات حورمحب فى العام السابع والعشرين من حكمه
    ودفن بمقبرته فى وادي الملوك.



    تماثيله






    -تمثال جماعي لحورمحب مع إيزيس وأوزوريس وحورس
    - جرانيت
    - 1،2م
    - المتحف المصري
    هذا التمثال للمجموعة يمثل الملك حورمحب مع أوزوريس وإيزيس وحورس.
    ويقف أوزوريس وقفته التقليدية ممسكاً فى يديه بصولجانيه، الخطاف
    والمذبة(الحقا والمذبة) ، كما يلبس تاج الآتف. أما إيزيس فهى تضع على رأسها
    شعراً مستعاراً ينسدل فى قطع ثلاث ، يعلوه قرص الشمس بين قرنى بقرة يتقدمه
    الكوبرا الملكية.
    وتمسك إيزيس فى يدها اليمنى علامة الحياة عنخ ، بينما تضع يدها اليسرى خلف
    كتفى زوجها أوزوريس. ويرتدى الفرعون غطاء الرأس نمس يتقدمه الصل المقدس
    الملكى. ويجلس إلى جوار الفرعون حور محب أحد المعبودات، وهو غالباً حورس.
    ونلاحظ أن العيون البارزة قليلاً والوجنات الممتلئة لهذه التماثيل تتفق مع
    طراز النحت المميز لنهاية عصر الأسرة الثامنة عشرة.















    [/size][/size]
    [/size]
    [/b]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://4flying.realmsn.com
     

    - أمنحتب الرابع(إخناتون)( 1352-1336)(نفر خبرو رع واع نون رع)

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

     مواضيع مماثلة

    -
    » - أمنحتب الرابع(إخناتون)( 1352-1336)(نفر خبرو رع واع نون رع)

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود :: -