ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

دعم المشير عبدالفتاح السيسى فى الفوز برئاسة الجمهورية للقضاء على الارهاب الاسود
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تسلمت مصر العالم الجاري منظومة صواريخ "أس – 300 بي أم" الروسية المضادة للجو
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:45 am من طرف أحمد القطان

» خطة أمريكية لاحتلال مصر عسكريا عام 2015 كشفت صحيفة «جلاسكو هيرالد» الأسكتلندية في تقرير لأحد الباحثين المهتمين بشئون الشرق الأوسط ومصر والعرب عن خطة بعيدة المدي نسجت خيوطها داخل وكالة الاستخبارات الأمريكية «CIA» ووزارة الدفاع الأمريكية - البنتاجون - تهدف
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:41 am من طرف أحمد القطان

» المجموعة 127 صاعقة vs اللواء 183 اسرائيلىء
الخميس أبريل 07, 2016 10:10 am من طرف يحيى الحرية امام

» حينما سقطت الجولان
الخميس أبريل 07, 2016 9:51 am من طرف يحيى الحرية امام

» العملية السالب
الخميس أبريل 07, 2016 9:41 am من طرف يحيى الحرية امام

» حصن ميلانو
الخميس أبريل 07, 2016 9:39 am من طرف يحيى الحرية امام

» عقرب طائر
الخميس أبريل 07, 2016 9:25 am من طرف يحيى الحرية امام

» بمجرد إتمام الصفقة المنتظرة قبل نهاية العام الحالي على الأرجح فان موازيين اللعبة ستتغير
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:25 pm من طرف لواء صلاح سويلم

»  تطوير مصانع السلاح فى مصر من الحقبة السوفيتية كما نود ايضا تحديث صناعة المدرعات المصرية
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:22 pm من طرف لواء صلاح سويلم

سحابة الكلمات الدلالية
البرية أنواع الردارات
Navigation
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات الطيران العربى الجديد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود على موقع حفض الصفحات
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 170 بتاريخ الجمعة يونيو 21, 2013 12:44 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2977 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو miro3 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6785 مساهمة في هذا المنتدى في 6022 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
لواء صلاح سويلم
 
الدرويش
 
يحيى الحرية امام
 
kotkotking
 
theleader96m
 
karim sam
 
predator7
 
الملازم:محمد رضوان
 
الجندي المجهول
 

شاطر | 
 

 الجغرافية العسكرية الإسلامية يطرح الكاتب العسكري محمد جمال الدين محفوظ في كتاب له السؤال المنطقي ا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6019
العمر : 117
الموقع : ساحات الطيران العربى الحربى
نقاط : 10224
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

مُساهمةموضوع: الجغرافية العسكرية الإسلامية يطرح الكاتب العسكري محمد جمال الدين محفوظ في كتاب له السؤال المنطقي ا   الجمعة أكتوبر 29, 2010 12:11 pm

الجغرافية العسكرية الإسلامية


يطرح الكاتب العسكري محمد جمال الدين محفوظ في كتاب له السؤال المنطقي التالي :
هل يقبل العقل أن تكونالشجاعة ، وقوة العقيدة وحدهما وراء النجاح في العمليات الحربية للمسلميندون أن يكون معهما شيء من الكفاية الحربية في القيادة و أساليب القتال ؟ويتبعه بسؤال آخر هو : هل يقبل العقل أن يكون من العرب رواد في كل نواحيالعلوم الطبيعية والاجتماعية ولا يكون منهم رواد في فن الحرب ؟ ويأتي الردمن أي مجيب سواء من أهل العلم المختص ، أو من العامة بالنفي . ويسعى كاتبهذه المقالة إلى إلقاء الضوء على بعض من نتاج المدرسة العسكرية الإسلاميةفي مجال الجغرافية العسكرية .

الجغرافية العسكرية كعلم تطبيقي في تعريفها الدارج" حقل متخصص من الجغرافيا بالتعامل مع الظاهرات الطبيعية و الظاهرات التيصنعها الإنسان والتي قد تؤثر في مسار العمليات العسكرية ، أو التخطيط لها" . وعلى ذلك سيعمل القادة على دراسة أحوال وخصائص البلاد والمناطق بوساطةالعيون وما شابهها ، من جمع للمعلومات ، قبل إرسال الجيوش عن مواطن القوةو الضعف فيها، سعيا" لحصول النصر ، و تجنبا لوقوع الهزيمة. وكان ذلك بعضمما أوصى به خلفاء الرسول صلى الله عليه وسلم قادتهم ، فقد كتب الخليفةعمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى سعد أبن أبى وقاص رضي الله عنه ، كتب إليهو من معه من الأجناد " .. وإذا وطئت أرض العدو .. وتعرف الأرض كلها كمعرفةأهلها بها ، فتصنع بعدوك كصنعه بك .." . أن دراسة أرض العدو، كما رأى عمررضي الله عنه أمر واجب ، إذ أن في التعّرف على مسالكها و دروبها ، و مواردمائها ، و نباتها ، ومعالم سطحها ، إدراك لمواطن القوة و الضعف فيها ،وهذا أمر سيحسن الأعداء استخدامه ، فهم أدرى من غيرهم بطبيعة بلادهم ، وأنعرف سعد و جنده أرض العدو فأنهم سيدركون ما يدركه عدوهم عنها ، ويكونبإمكانهم أعداد الخطط الملائمة عن أرض أصبحوا يعرفونها كما عرفها أصحابها. وبذلك لن تكون الأرض ألا لصالح من يحسن استخدامها ، وتسخير مواردها ،ويستفيد من إمكانياتها .


قد يسأل سائل ما هي العوامل الجغرافية التي ساعدت العرب في فتوحاتهم ؟

بالنسبة لفتح العراقيجيب محمد أحمد حسونة ، و يورد من العوامل أن العرب لم يخرجوا في فتحه عنبيئتهم الطبيعية المعروفة ، حيث وجدوا أنفسهم في بلاد صحراوية الأرض والأحوال الجوية ، لا تختلف عن موطنهم بل هي بلاد متممة لها ، كما تعتبرالصحراء ملاذهم ، يعتصمون بها ، ويستندون إليها ، ويتخذونها حاجزا بينهم وبين أعدائهم ، ولا تنسى روابط العرق ، واللغة و العادات ، والتقاليد بينهموبين سكان العراق . وصفوة القول إن العراق بأرضه و سكانه ليس غريبا علىالعرب الفاتحين . أما بما يتعلق ببلاد الشام فالأمر يشبه العراق ، فقد وجدالعرب أنفسهم – أول الأمر – في مثل الظروف الجغرافية التي ألفوها من حيثالتضاريس و بخاصة في القسم الشرقي من بلاد الشام إذ أنه بادية تشكلامتدادا لصحرائهم ، والقسم الأوسط جبلي يعتبر امتدادا للحجاز ، ولرحلةالصيف التي جاءت بالعرب إلى دروب وأسوق الشام دورها ، فعرفها التجار والأدلاء على حد سواء ، إضافة إلى أن العرب المسلمين وجدوا بالشام أناساسبقوهم وتغلغلوا في المنطقة قبل الإسلام بأكثر من ألف عام ، وأستقر بعضهمعلى تخومها الشمالية. ويضاف إلى ما سبق حرية العرب في ضرب الروم أو الفرس، وفي نقل جنودهم بين العراق والشام .

إن في دراسة معركة حطين دروس وعبر، وفيها العديد من الأمثلة على استخدام المسلمين للعوامل الجغرافية فيالعمليات العسكرية والتخطيط لها ، إضافة إلى دور العقيدة والأيمان فيتحقيق النصر المؤزر على العدو الباغي .


تشير الكتب والمراجع التاريخيةإلى عقد هدنة بين المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي ، والصليبيين مدتهاأربع سنوات بدأت بعام 581 هجرية / 1185 م ، لكنها نقضت بعد ذلك بعامينباعتداء الأمير الصليبي أرناط على قافلة للمسلمين أثناء سيرها من القاهرةإلى دمشق مما عجّل بمعركة عسكرية منتظرة بين المسلمين و الصليبيين . عبأصلاح الدين القوات ، وخرج من دمشق ، وقام بأنشطة عسكرية ناجحة ، فكان ردالصليبيين توحيد صفوفهم ، وحشد قواتهم في صفورية . وهنا ظهرت براعة صلاحالدين ، إذ قرر عدم مواجهتهم ، وفضل استتراجهم إليه فيصلونه وقد نال منهمالتعب من طول الطريق ، وحرارة الجو ، وقلة الماء . فبادر إلى احتلال طبريةعدا قلعتها ، وأحرقها . وأراد الصليبيون الانتقام فزحفوا إلى طبرية ، حيثكان صلاح الدين وجنوده يعسكرون ويستريحون قرب طبرية حيث الماء والظلوالراحة ، وينتظرون عدوهم ، وبعد وصول خبر الزحف الصليبي تقدم صلاح الدين، وشدّد الحراسة على شواطئ بحيرة طبرية لمنع الماء عن العدو ، ورابط غربطبرية عند قرية حطين التي تبعد نحو ثلاثة أميال عن البحيرة ، ووسط منطقةوفيرة الماء والعشب .

في اليوم الثالث من تموز(يوليو) وكان شديد الحرارة ، ساكن الهواء وصل الصليبيون هضبة تطل على سهلطبرية ، وأتخذ صلاح الدين مواقع يحول بها بين العدو و ماء البحيرة ، فيوقت أشتد بهم الظمأ . وعادت براعة القائد المسلم تتجدد ثانية ، فأمربإشعال النار بالأعشاب و الأشواك - التي جففتها أشعة شمس الصيف اللاهب –التي تكسو الهضبة ، " وكانت الريح على الفرنج فحملت إليهم الحر والناروالدخان ، فأجتمع عليهم العطش وحرّ الزمان و حّر النار والدخان وحّرالقتال " على قول أبن الأثير .

وعندما أشرقت شمس يومالرابع من تموز (يوليو) ، وهو اليوم التالي ، تبين للصليبيين أن المسلميناستغلوا ظلمة الليل لحصارهم ، وبذلك بدأ الهجوم الشامل ، " فأخذتهم سهامالمسلمين ، وكثر فيهم الجراح ، وقوي الحّر وسلبهم العطش الفرار " على قولالمؤرخ ابن واصل . وكانت نهاية المعركة بوقوع جيش الصليبيين بين قتيلوجريح وأسير ، وعاقب صلاح الدين أرناط بالقتل ، وأحسن معاملة من استسلم منأمراء الصليبيين .


لا يقتصر الأمر على العوامل والعناصر الطبيعية في عالم الحروب فحسب، بل يمتد إلى الجوانب والعناصر البشرية ، أي أحوال الناس أعدادهموأقلياتهم وعاداتهم وأعيادهم . ومن أمثلة ذلك نجاح هجوم خالد بن الوليدعلى قبائل غسان النصرانية يوم عيد الفصح، وعادة يكون جلّ الجيش في إجازة ،ويصعب أو على الأقل يطول استنفاره . ويتكرر الأسلوب عندما شن العرب حربرمضان / أكتوبر / تشرين 1973 يوم عيد الغفران (يوم كيبور) أعظم أعياداليهود ، وكان اختيار اليوم المذكور بعد دراسة مستفيضة شملت السنة والشهرواليوم بل والساعة أيضا بكل عناصرها الطبيعية ، والإستراتيجية ، والتعبوية.

(من كل ما سبق يمكن القول) :- أنالعرب أصبح لهم بعد الإسلام مدرسة عسكرية لأول مرة في تاريخهم ، لقد كانللعرب في تاريخهم الطويل دور عسكري ، وإنجازات عسكرية لا تقل عن إنجازاتهمالحضارية ، عندما خاضوا غمار حروب مع أقوى إمبراطوريات العصر ، الروموالفرس ، انتصروا فيها ، ولم يعودوا أهل حرب الصحراء " حرب الكر و الفر "فقط ، بل أظهروا عبقريات عسكرية منقطعة النظير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4flying.realmsn.com
 
الجغرافية العسكرية الإسلامية يطرح الكاتب العسكري محمد جمال الدين محفوظ في كتاب له السؤال المنطقي ا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود :: الأقسـام العسكريـة :: الدراسات الاستراتيجية (يشاهده 34 زائر)-
انتقل الى: