ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود

دعم المشير عبدالفتاح السيسى فى الفوز برئاسة الجمهورية للقضاء على الارهاب الاسود
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تسلمت مصر العالم الجاري منظومة صواريخ "أس – 300 بي أم" الروسية المضادة للجو
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:45 am من طرف أحمد القطان

» خطة أمريكية لاحتلال مصر عسكريا عام 2015 كشفت صحيفة «جلاسكو هيرالد» الأسكتلندية في تقرير لأحد الباحثين المهتمين بشئون الشرق الأوسط ومصر والعرب عن خطة بعيدة المدي نسجت خيوطها داخل وكالة الاستخبارات الأمريكية «CIA» ووزارة الدفاع الأمريكية - البنتاجون - تهدف
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 11:41 am من طرف أحمد القطان

» المجموعة 127 صاعقة vs اللواء 183 اسرائيلىء
الخميس أبريل 07, 2016 10:10 am من طرف يحيى الحرية امام

» حينما سقطت الجولان
الخميس أبريل 07, 2016 9:51 am من طرف يحيى الحرية امام

» العملية السالب
الخميس أبريل 07, 2016 9:41 am من طرف يحيى الحرية امام

» حصن ميلانو
الخميس أبريل 07, 2016 9:39 am من طرف يحيى الحرية امام

» عقرب طائر
الخميس أبريل 07, 2016 9:25 am من طرف يحيى الحرية امام

» بمجرد إتمام الصفقة المنتظرة قبل نهاية العام الحالي على الأرجح فان موازيين اللعبة ستتغير
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:25 pm من طرف لواء صلاح سويلم

»  تطوير مصانع السلاح فى مصر من الحقبة السوفيتية كما نود ايضا تحديث صناعة المدرعات المصرية
الأحد أكتوبر 04, 2015 5:22 pm من طرف لواء صلاح سويلم

سحابة الكلمات الدلالية
البرية أنواع الردارات
Navigation
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات الطيران العربى الجديد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود على موقع حفض الصفحات
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 170 بتاريخ الجمعة يونيو 21, 2013 12:44 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2977 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو miro3 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 6785 مساهمة في هذا المنتدى في 6022 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
لواء صلاح سويلم
 
الدرويش
 
يحيى الحرية امام
 
kotkotking
 
theleader96m
 
karim sam
 
predator7
 
الملازم:محمد رضوان
 
الجندي المجهول
 

شاطر | 
 

 بعد سنوات قلائل من الآن تحل مناسبة مرور مئة عام على بدء سقوط(أو إسقاط) دولة الخلافة الإسلامية العثمانية؛ فقد سقطت الخلافة فعلياً بتوريط تركيا في الدخول طرفاً في الحرب العالمية الأولى التي بدأت عام(1332هـ) – (1914م) ، ليكون من نتائج تلك الحرب خروجها مهزومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 6019
العمر : 117
الموقع : ساحات الطيران العربى الحربى
نقاط : 10224
تاريخ التسجيل : 05/10/2007

مُساهمةموضوع: بعد سنوات قلائل من الآن تحل مناسبة مرور مئة عام على بدء سقوط(أو إسقاط) دولة الخلافة الإسلامية العثمانية؛ فقد سقطت الخلافة فعلياً بتوريط تركيا في الدخول طرفاً في الحرب العالمية الأولى التي بدأت عام(1332هـ) – (1914م) ، ليكون من نتائج تلك الحرب خروجها مهزومة   الثلاثاء يوليو 10, 2012 11:19 am

بعد سنوات قلائل من الآن تحل مناسبة مرور مئة عام على بدء سقوط(أو إسقاط) دولة الخلافة الإسلامية العثمانية؛ فقد سقطت الخلافة فعلياً بتوريط تركيا في الدخول طرفاً في الحرب العالمية الأولى التي بدأت عام(1332هـ) – (1914م) ، ليكون من نتائج تلك الحرب خروجها مهزومة في نهاية عام1918م، وليعلَن إلغاء الخلافة رسمياً عام1924م، وينتهي أمرها بتقسيم تَرِكتِها من الأراضي والبلدان التي كانت مجموعة تحت إدارتها بين الدول الاستعمارية النصرانية.

ومنذ تلك الحرب العالمية وحتى اليوم، هناك ما يشبه الإجماع العالمي على عدم تمكين المسلمين من السعي لاستعادة ذلك الكيان الموحَّد في أي صورة من الصور، سواء كان تجمعاً بقيادة عربية أو أعجمية. ولذلك أُجهِض أيضاً مشروع الشريف حسين(قائد الثورة العربية الكبرى)، وأُخرِج من القسمة؛ لقطع الطريق على أي محاولة للتجمع مرة أخرى. ومن يومها لم يكفَّ أعداء الإسلام على اختلاف أصنافهم عن المطاردة والمحاصرة، بل المقاتلة لكل مشروع(صغر أو كبر) من شأنه استئناف السير في طريق استعادة ذلك الكيان في يوم من الأيام. مع أن قوى الجبروت العالمي التي حَرَّمت على المسلمين هذه الوحدة المشروعة على أراضيها، أباحت لنفسها ولغيرها إنشاء وتثبيت وتوسيع كثير من المشروعات الاتحادية الدولية ذات التوجهات العالمية، على أراضيها وخارج أراضيها. وقد شهد التاريخ المعاصر صوراً متعددة من الكيانات الموحَّدة، مثل: (الاتحاد الأمريكي)، الذي وازاه وتحدَّاه(الاتحاد السوفييتي) ثم(الاتحاد الروسي)، وعُرِف كذلك(الاتحاد اليوغسلافي) و(اتحاد الدول الإسكندنافية)، وجاء(الاتحاد الأوروبي) تتويجاً رسمياً لاتحاد فعلي تكتلت فيه أوروبا «النصرانية» دون أن تسمح لبعض أجزائها «الإسلامية» أن تدخل معها في ذلك الاتحاد، مثل تركيا والبوسنة وألبانيا وكوسوفا!

ومن العجب أن شتات رُفَات اليهود الممزع في العالم- بعد أن ضُربَت عليهم الذلة والمسكنة- ألقيت له حبال الحياة والنجاة، كي يعود تحت رعاية أممية حميمية؛ لينشئ دولة صهيونية تقول علناً: إنها نواة دولة ليهود العالم، تبدأ من فلسطين لتتوسع بعد ذلك من النيل إلى الفرات، ولتنتهي إلى هيمنة أوسع- كما يتوهمون – في صورة مملكة داوود العالمية! والأعجب من هذا أن يتزامن بَدء ذلك المشروع اليهودي «الدولي» مع انتهاء(أو إنهاء) وجود الكيان الإسلامي العالمي في تركيا!

لا أتحدث هنا- بداهة- عن الكيان المنشود منذ عشرة عقود، على أنه مطلب عاجل أو قابل للطرح الآن؛ فالبون شاسع بين الواقع المتواضع والأمل الواسع، ولا أتحدث كذلك عن مطلب سريع بدولة أو عدة دول إسلامية الظاهر والباطن، مُمَكَّنة في الداخل والخارج، فتلك أيضاًً أُمنيَة لم يتأهل الإسلاميون لها بَعْدُ؛ لكني فقط أنبِّه في هذه المرحلة إلى مسار الحصار- بمعناه العام لا الحرفي- وعن مسوغاته وتوقعاته واحتمالاته التي لا تحتمل تغافلاً عن تبعاتها وامتداداتها.

لقد أصبح مجرد تبنِّي فكرة النهوض بـ(المشروع الإسلامي) منذ إسقاط الخلافة مسوغاً لحصارٍ ضَارٍ يتعرض له كل من سار في ذلك الطريق؛ سواء كان شخصاً أو جماعةً أو كياناً إسلامياً وليداً في بقعة نائية من الأرض، وهذا يفسر لنا السر الكامن وراء استهداف رجالات وجماعات وكيانات العمل الإسلامي على امتداد الزمان والمكان منذ أُسقِط ذلك الكيان، في سلسلة متواصلة من الحرب المفتوحة التي مارسها أعداء المسلمين في الشرق والغرب، بأيديهم تارة وبأيدي أوليائهم وخلفائهم تارة أخرى. وهي قصة عاشها جيلنا وأجيال قبلنا، ولا بد أن تتحرز منها الأجيال بعدنا؛ لأنها تحكي مسيرة سُنَّة قدرية ذكرها القرآن في قول الله- تعالى- عن أعداء المسلمين: {وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إنِ اسْتَطَاعُوا} [البقرة: ٧١٢]، وقوله: {وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً}[النساء: 89]. فالقضية خاصة بحرب المؤمنين عندما يتطلعون لتمكين هذا الدين.

إن الحرب التي تعرَّض لها المشروع الإسلامي عبر قرن من الزمان في مختلف الأقطار، والتي نعرف جميعاً تفاصيلها وأطرافها ومراحلها: لا تزال مستمرة، ولن تزال كذلك، وعليه فلا ينبغي للإسلاميين أن يتوهموا أن العالم سيرحِّب بصعودهم السريع والقوي والمفاجئ، ما دام هذا العالم محكوماً بقوى الاستكبار الجامعة لكل عداوات الكفار. ولا شك أن الثورات العربية التي برزت فيها القوى الإسلامية مثلت تحدياً مرعباً لكل الكارهين للإسلام في داخل بلاد المسلمين وخارجها؛ ولذلك فإن تحدي الإسلاميين- الذي ربما جاء غير مقصود- سيقابل – حتماً – بتحديات مقصودة، وعلى العادة المعهودة من محاولات الاحتواء والالتواء، ثم المكر والتنكر، ثم التشنيع على الخصوم وشيطنتهم، تمهيداً لحصارهم ثم إفشالهم. وتطورات الأمور في بلاد الثورات تقول: إن التواصل المعادي والمتآمر بين(الخارج الحاقد) و(الداخل الحانق) من أصحاب التوجهات الليبرالية واليسارية، سيوصل إلى مرحلة من الاستدراج للصدام؛ حتى لا يستوي العود، وتشتد الشكيمة؛ إلا أن يشاء الله شيئاً.

والسؤال هنا: هل تعي بعض قيادات العمل الإسلامي ذلك؟ وهل هناك استعداد لذلك؟ وهل يُعِد الأتباعَ لملاقاة ذلك؟ وهل وضعت في البرامج والخطط احتمالات المواجهة التي يُفتَرَض فرضَها على الإسلاميين، وعلى من خَلْفهم من عامة المسلمين، كما حدث مع جبهة الإنقاذ في الجزائر، ومع المجاهدين القدامى في أفغانستان، ثم مع من جاؤوا بعدهم من الطالبان الأفغان ثم طالبان باكستان، وكذلك ما صار بعد حرب البوسنة، وخلال حرب الشيشان، وما جرى لجماعات السنَّة في العراق، وما ثار بعد نجاح تجربة المحاكم الإسلامية في الصومال، وما دُبِّر إسرائيلياًَ ثم دولياً بعد فوز حماس ثم تمكُّنها في غزة، من حرب ثم حصار لا يزال مستمراً منذ ستِّ سنوات وحتى الآن؟ إن تفاصيل تلك المواقف والأحداث لا تزال ماثلـة؛ ولذلـك فإن دروسـها وعِبَـرَها لا ينبغي أن تنساها أو تتجاهلها الذاكرة؛ ولذلك أدعو كل الإسلاميين إلى إعادة استعراض واستذكار واستحضار القواسم المشتركة من تلك الدروس الحديثة، في تجاربنا الإسلامية.

قد يقال: إن الزمن تغير، والأجواء اختلفت، والمعادلات الدولية لن تساعد على التفرد بالمسلمين مرة أخرى... إلخ. والجواب: أن أكثر هذا صحيح، وأن الجبروت الأمريكي والأوروبي على وجه الخصوص في أفول وذبول، ولكن ينبغي التنبه إلى أن الوحش المهدَّد بالخطر، يكون عادة أشرس من الوحوش الآمنة المستقرة. ومع ذلك؛ فلا وجه لتشاؤمٍ مثبطٍ يسيء الظن بالله؛ فبشريات الانتصار والنهوض- بحمد الله- كثيرة؛ ولكن لا مسوِّغ أيضاً لتفاؤل مفرط يحسن الظن بالأعداء، ويجافي الشعور بطبائع الأمور عندما تلوح أمامهم مقدمات قدوم المسلمين، وهم الذين قال الله- تعالى- عنهم: {إن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا}[آل عمران: 120]، والذين قال فيهم: {مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلا الْـمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ}[البقرة: 105]. ولهذا قال- سبحانه-: {وَخُذُوا حِذْرَكُمْ}[النساء: 102].

لقد أبرزت أحداث الثورات العربية أن الاتجاهات الإسلامية أصبحت قوة لا يستهان بها في التغيير؛ حيث ظهر أنها تمتلك قوة «الكم» التي إن انضمت إليها قوة «الكيف» لصارت جديرة بحمل مشروع متكامل للتغيير، لا على مستوى المنطقة فحسب، بل على مستوى العالم.
لا يجوز لنا أن نتوقع- تبعاً لما رددته الأوساط الدبلوماسية الغربية – ترحيباً بذلك التغيير الذي لن يكون متوافقاً مع إستراتيجيات هيمنتهم المتوحشة، مهما كان ذلك التغيير سلمياً أو(ديمقراطياً). فالتغيير الديمقراطي إذا صار سُلَّمَا لصعود الإسلاميين في «اللعبة» الديمقراطية، فسيدفع الغربيين وأذنابهم- حتماً- إلى تحطيم ذلك السلَّم، وتكسير تلك اللعبة؛ وبخاصة إذا كان في المقدمة من هؤلاء الصاعدين(سلفيون) هم في تصنيف المعسكر الليبرالي والمعسكر اليساري «متشددون» و «متطرفون»! مهما أظهروا أو تظاهروا بأنهم معتدلين أو وسطيين. وما أمر الجزائر عنا ببعيد.

معركة الإقصاء القادمة في بلاد الثورات، لن تستخدم فيها بالضرورة الوسائل «الإرهابية» القديمة، من سجون ومحاكمات ومطاردات؛ ولكن ستستخدم «تكتيكات» العزل الجماهيري، والتهييج الشعبي، والضرب على وتر الأزمات المعيشية، والضرورات الحياتية، ومشاغبات الأقليات، مستخدِمة وسائل الضغط والتضييق وإثارة الفتن وتشويه الصورة لفضِّ الأنصار وتكثير الأعداء، وستبدأ- والله أعلم- بـ «السلفيين»، ولن تستثني في ما بعد «الإخوان المسلمين»؛ ولهذا لا يجور لهذين الفصيلين المهمين من(الجماعة الأم) - أهل السنة والجماعة- أن يلعب أحدهم دور الثور الأبيض والآخر دور الثور الأسود، بل ينبغي لهم وللجميع غيرهم أن يكونوا في مكان ومقام الأُسُود المجتمعة المدافعة عن عرين الإسلام وحمى المسلمين، دون هوان أو عدوان. لا بد من الاجتماع قبل أن تجتمع علينا الأمم، ولا بد الائتلاف قبل أن تختلف في أجسادنا سهامهم.

جاءت ثورات التغيير العربية في أجواء متغيرات دولية بالغة الدقة، يمكن أن تترتب عليها متغيرات إقليمية وداخلية، بعضها يصبُّ في صالح تلك الثورات، ولكن بعضها الآخر يصيبها في مقتل إذا جرى التعامل معها بمنطق الاستهتار أو الاستعراض؛ الذي طالما أضاع فرصاً للنهوض. إن الحصار المفروض منذ مئة عام على المشروع الإسلامي، هو اليوم بصدد الفك أو الكسر، بفضل من الله. ولكن مع ذلك لا بد من النظر إلى المناخ الدولي المحيط كما هو على الأرض، لا كما نتمنى في الخيال، ولا مناص من تحسس مواضع الإقدام أو الإحجام، في التخطيط أو التنفيذ لبرامج مشروعنا الإسلامي الناهض؛ فالحذر وقت الخطر فريضة شرعية طالما جرَّ التفريط فيها إلى كوارثَ ورزايا، مع العلم بأن جزءاً كبيراً من الواقع الدولي والإقليمي الراهن يمكن أن يكون عامل تقوية لمشروعات النهوض الإسلامي في مرحلة ما بعد الثورات، إذا أحسن التعامل معه.

عند التأمل في الأوضاع الدولية المحيطة(التي تحتاج لدراسات معمقة) فسنجد ما يلي:
1- الساحة الدولية: تشهد حالةَ تحولاتٍ أو تجاذباتٍ تنقلها من حالة القطبية الأمريكية الواحدة؛ إلى وضعية قطبيات متعددة؛ حيث تجري الأمور باتجاه هبوط متزايد لظاهرة التفرد والتفوق الأمريكي والغربي، يتوازى معه صعود متزايد لقوى أخرى تنافس أمريكا والغرب في قيادة العالم، أبرزها الصين وروسيا والهند ودول أمريكا الجنوبية واليابان. وهذا الوضع المهدِّد لمخططات أمريكا منذ التسعينيات- بعد سقوط الاتحاد السوفييتي- لمحاولتها الاستفراد بالقطبية الدولية، لن يجعلها تسلِّم بسهولة بتسليم مناطق نفوذها في العالم الإسلامي لألد أعدائها المنافسين، وكذلك لن تفرِّط دول الاتحاد الأوروبي المنكوبة بالأزمات المالية في مناطق الاستغلال التاريخي التي درجت على الوصاية عليها، وبخاصة في دول الشمال الإفريقي التي ستَعُدُّ دول حلف(الناتو) نفسَها منافسة لأهلها في التخطيط لمستقبلها، بما يضمن حصتها من حصاد الثورات، باعتبارها مشاركة في إسقاط بعض النظم.

2- العالم الإسلامي: يشهد فصولاً شبه ختامية من حرب عالمية، أطلقها الأمريكيون منذ عشر سنوات باسم(الحرب على الإرهاب)، وهي التي دلَّت كل الشواهد على أنها لم تكن إلا حرباً على الإسلام؛ بدليل اقتران جانبها العسكري والأمني بالجانب المنهجي الذي أطلقوا عليه(حرب الأفكار) التي لم تستهدف إلا أصول الإسلام الصحيح، وقواعده التشريعية الموسومة عندهم بوصف(الإسلام المتشدد). وهذه الحرب التي شنَّها بوش لم ينهها أوباما، فلم يعلن الأمريكيون انتهاءها رسمياً أو فعلياً، وهو ما يدل على إبقائهم على مسوغاتها، وأهمها التصدي للإسلام الذي منع الغرب من إعلان(نهاية التاريخ) بانتصار الفكر الليبرالي الرأسمالي، هذا الدين الذي وقف أهله ضد التغول الإجرامي للأمريكيين، وأوقفوهم عند حدِّهم، بل هزموهم هزيمة منكرة في كلٍّ من العراق وأفغانستان، وهي الهزيمة التي جعلت أمريكا- ولأول مرة في تاريخها- تسارع السير في طريق الانحدار- وربما الانهيار- جراء الأزمات الاقتصادية الناجمة عن مغامراتها العسكرية في بلدان أسيادها من المسلمين.
هذا التراجع- بكل بساطة- سيؤسس لمرحلة من محاولات ردِّ الاعتبار والثأر؛ وخاصة أن بعداً جديداً قد أضيف لمشهد التصدي لأطماع الغرب، وهو اتساع رقعة المواجهة الحضارية بانضمام قِطاعات واسعة من الشعوب إلى الخيار الإسلامي المتحرر من رِبقَة التبعية والطغيان.

3- الشرق الأوسط:يشهد حالة من الغليان، في مكوناته العربية وغير العربية؛ فالمنطقة على أبواب مواجهة إيرانية غربية، قد يكون لليهود ضلع فيها، والثورات العربية أعطت إيران بعض أوراق المنافسة التي يمكن أن تناور بها؛ حيث من الممكن أن تختار دول عربية أو تضطر للتعامل مع طهران نكاية في الغرب غير القادر عن التخلي عن غطرسته وغروره، وهنا تقع بلدان الثورات بين أمرين أحلاهما مرٌّ: إما استرضاء الغرب أو الارتماء في أحضان إيران كما جرى مع الفلسطينيين في غزة. كما أن النظام العربي نفسه- ممثلاً في الجامعة العربية- غارق في الانقسام بين ثنائية(الثورة ورفض الثورة)، وهذا من شأنه ألا يعزز ما كان يُعرَف بـ «التضامن العربي» الذي ستحتاج إليه بلاد الثورات- حتماً- في مواجهة المشكلات المتوقعة في داخلها أو من خارجها. أما دولة اليهود- باعتبارها جزءاً غريباً مغروساً غدراً في(الشرق الأوسط) - فإن الثورات فتحت عليها كلَّ الجبهات، ولا مطمع لديها في الخداع أو الانخداع بأوهام السلام الراحل؛ فالحرب والتهديد بالحرب سيكون أداة ابتزاز واستنزاف، يلوِّح به اليهود بين آن وآخر، لحرمان(بلدان المواجهة) - على الأقل- من التفرغ للبناء، والاستفادة من الاستقرار.

4- الأنظمة الثورية:وهي في مظهرها وجوهرها- حتى الآن- تأخذ الصفة الإسلامية من جهة أن جمهورها من الشعوب انحاز إلى الخِيار الإسلامي. والإسلاميون الصاعدون الآن إلى سدَّة الحكم في بلاد الثورات، يراد إنزالُهم من فوق منصة صدارة المشهد، وهذا ما كاد أن يكون القاسم المشترك الوحيد بين أعداء دعوة الإسلام جميعاً من الكفار والمشركين والمنافقين. والطريق إلى تلك الغاية- لا حقق الله للأعداء غاية- يكون بأحد أمرين: إما أن يفصلوا الشعوب عنهم بعد أن كانت معهم، ببث الفتن الداخلية والخارجية، وإما أن يشغلوهم بأنفسهم وبالصراعات بينهم، وبضرب «المتشددين» بـ «المعتدلين» على حدِّ وصفهم، كما حدث ولا يزال في بلدان كثيرة: كأفغانستان والعراق والصومال وغيرها. والمشكلة هنا أن البذور التي يمكن أن تُستنبَت بها الفتن موجودة؛ سواء بين الجماعات الإسلامية التي لم تتخلص بَعْدُ من تَرِكَة الحزبيات والخلافيات التي يرثها كل جيل ليفرِّقها على من يليه، وكذلك فإن الشعوب نفسها لا يطمئن على خلوص اختيارها لأنه صورة(التجريب) للنموذج الإسلامي، ليست هي التي يُعتمَد عليها في الصبر والتصبُّر والرباط على ثوابت الدين؛ وخاصة أن تلك الشعوب لا يزال أمامها شوط كبير من التربية الإيمانية، التي شوهتها المحاضن العَلمانية.

وبعد:فإن قرار الإسلاميين بتصدُّر المشهد السياسي في هذه المرحلة الدقيقة، وقرار الشعوب بإقرارهم في ذلك عن طريق صناديق الاقتراع، هو أشبه بقرار مواجهة شاملة، مواجهة إرث المشكلات الداخلية، وآثار المعضلات الخارجية. إن تبعاته ليست مجرد ترتيب بيت من الداخل؛ وإنما حمايته من المداخل، إنه قرار يحتم على المختارين ومن اختاروهم أن يكونوا على مستوى ما قرروا؛ فالقرار في ذاته ليس خطأ، ولكن الخطأ أن لا تسبقه دراسة للواقع واستعداد للمتوقع. وللحديث بقية، بإذن الله.
أسأل الله أن يلهمنا رشدَنا ويقينا شرَّ أنفسنا وشرَّ أعدائنا.

_________________
ساحات الطيران العربى الحربى على الفس بوك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://4flying.realmsn.com
 
بعد سنوات قلائل من الآن تحل مناسبة مرور مئة عام على بدء سقوط(أو إسقاط) دولة الخلافة الإسلامية العثمانية؛ فقد سقطت الخلافة فعلياً بتوريط تركيا في الدخول طرفاً في الحرب العالمية الأولى التي بدأت عام(1332هـ) – (1914م) ، ليكون من نتائج تلك الحرب خروجها مهزومة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ساحات دعم القوات المسلحة المصرية وزارة الداخلية فى حربها على الارهاب الاسود :: الأقسـام العسكريـة :: الدراسات الاستراتيجية (يشاهده 34 زائر)-
انتقل الى: